فائزون في المهرجان: شكراً دبي

الدورةالـ 15 من دبي للتسوق حققت احلام كثيرين.           من المصدر

تعد سحوبات مهرجان دبي للتسوق الكبرى، من الفعاليات التي ينتظرها كثيرون ممن يزورون دبي خلال فترة الحدث، إذ تدخل الفرح والسرور إلى قلوبهم وتحقق بعض أحلامهم وطموحاتهم، وتغير في أحيان أخرى مجرى حياتهم. قصص كثيرة شهدها الأسبوع الماضي مع السحوبات اليومية والأسبوع الأول، لأشخاص فازوا بـ«سحوبات نيسان الكبرى» و«سحوبات لكزس الكبرى»، وعبّروا عن سعادتهم بالمهرجان الذي كافأهم بهذه الجوائز القيّمة.

قال الفائز بـ«سحوبات لكزس الكبرى» في 30 من الشهر الماضي أنطون جاكوب «كانت ليلة مهمة ونقطة تحول في حياتي وحياة أصدقائي. قمت أنا وأصدقائي الثلاثة بشراء بطاقة السحب الخاصة بـ(سحوبات لكزس الكبرى)، ولم نكن نتوقع أن ننفق مبلغاً بسيطا ليعود علينا بمئات الآلاف من الدراهم. هذه أول مرة نشتري فيها قسائم سحوبات سواء أنا أو أصدقائي، حيث كنا متفائلين لكننا لم نكن نتوقع الفوز، وكانت أولى القسائم التي اشتريناها هي الفائزة ما جعلنا سعداء».

وقال ميشي إم.بي، الذي فاز في سحوبات لكزس في 31 من الشهر الماضي «أحمد الله أنني فزت، يعجز لساني عن وصف فرحتي. إنني أشترك في السحوبات كل سنة، إلا أنها المرة الأولى التي أفوز بها. إنني على وشك بدء أعمالي التجارية في دبي، وستمنحني هذه الأموال دفعة قوية من أجل النجاح في تنفيذ مشروعاتي، إن حياتي ستتغير نحو الأفضل بفضل سحوبات المهرجان».

تحقق حلم

ولطالما كان حلم الفوز بجوائز «سحوبات لكزس الكبرى» يراود ساتيا نارايانان، المقيم في دبي منذ أكثر من تسع سنوات، وتحقق حلم ساتيا في الأول من الشهر الجاري، وهي الليلة التي غيرت مجرى حياته. وقال إنها «أسعد لحظات حياتي ولا أستطيع وصف شعوري، وأشكر الله الذي جعلني أفوز. سيمكنني الفوز بالسحب من الحصول على كل ما أريده، وهو شراء منزل لأسرتي في الهند وتعليم أطفالي وتأمين حياة مريحة لوالدي. لم أكن أستطيع أن أحقق كل هذه الأشياء من دخلي المتواضع الذي أؤمنه من جمع علب الكرتون، لقد منحتني كل ما أريده، شكراً دبي».

وكان حسين باباي على موعد مع الفوز بسحوبات لكزس الكبرى في الثاني من الشهر الجاري، بعد محاولات استمرت لمدة 12 عاماً، بعد أن ابتسم له الحظ بمساعدة ابنة أعز أصدقائه. وكان حسين، الذي يحمل الجنسية الإيرانية، يقوم بشراء نحو 15 قسيمة في كل دورة من دورات مهرجان دبي للتسوق منذ قدومه إلى دبي، ولم يحالفه الحظ إلا في دورة العام الجاري.

وعبّر حسين عن سعادته قائلاً «كنت أتمنى الفوز بهذا السحب، لكن الحظ كان يخونني دائماً. ودفعتني رغبتي في الفوز إلى الاستمرار في الاشتراك في (سحوبات لكزس الكبرى)، لذا قمت بشراء قسيمة واشتركت بالسحب باسم ابنة صديقي بدلاً من اسمي. إنني سعيد لأنني فزت أخيراً بعد 12 عاماً من المحاولة».

وشارك ثمانية أصدقاء يعملون في احد المطاحن في أبوظبي بتاريخ الثالث من الشهر الجاري في «سحوبات لكزس الكبرى»، واعتاد هؤلاء على شراء قسائم «سحوبات لكزس الكبرى» كل سنة، لكن الحظ ابتسم لهم أخيراً في الدورة الـ15 من المهرجان.

وقال إيه كويا القادم من ولاية كيرلا الهندية «كنت أكافح من أجل الفوز بالسحوبات، وتحقق حلمي أخيراً. لقد سافرت خارج بلدي من أجل أن أؤمّن لأسرتي حياة كريمة، وأنا أعمل في الإمارات منذ 15 عاماً، ومر وقت طويل وأنا أشعر بالغربة، وأصبح باستطاعتي الآن العودة إلى بلدي لأعيش بقية حياتي وسط أهلي وأصدقائي». واختتم «إنها مبادرة ممتازة لأنها غيرت حياة الكثيرين منا، وإنني أثق أنها ستستمر في تغيير حياة أناس آخرين على مدار 32 يوماً من أيام المهرجان. إن فرحتي وفرحة أصدقائي لا توصف».

فرحة

وقال محمد رضا الذي فاز بسيارة نيسان قاشقاي إن «هذا أول مهرجان أشارك فيه، وفوزي بسيارة نيسان يجعلني أتذكر هذا اليوم جيداً، وإن أول ما لفت نظري خلال قدومي من إيران هو البهجة والفرح اللتان يجلبهما مهرجان دبي للتسوق، وفعاليات التسوق والترفيه التي تنتشر في كل مكان. ولأنني أملك سيارة، فإنني سأدخر قيمة مبلغ السيارة التي فزت بها حتى أفكر في مشروع استثماري ناجح».

وفاز عبداللطيف بسيارة نيسان اكس تريل، وقال «أريد أن أشكر (مهرجان دبي للتسوق) على فكرة السحوبات، إذ ان الأشخاص مثلي من غير المتعلمين لا يمكنهم كسب مال كبير بسهولة، لقد كافحت كثيراً من أجل أن أؤمّن حياة كريمة لأولادي ويكملوا دراستهم. ومع هذه الجائزة فإنني على يقين بأنهم سيبدأون حياة جيدة لحياتهم. سأشتري بقيمة السيارة قطعة أرض في مدينتي وابني عليها منزلاً».

وفي يوم الخميس الماضي، جرى على مسرح السحوبات في «القرية العالمية» السحب على سيارتي لكزس، الأولى من طراز 460 LS و100 ألف درهم، وكانت من نصيب نيشان من الهند، وفي السحب الأسبوعي فاز جومون من الهند، بسيارة لكزس طراز570 LX مرصعة بخمسة قيراطات من الألماس. أما سحوبات نيسان الكبرى، فتم إجراء السحب اليومي أيضا يوم الخميس وفاز بها معين محمد من سورية، الذي فاز بسيارة نيسان اكستيرا. وكان السحب الأسبوعي من نصيب محمد رضا من إيران، وفاز بسيارة قاشقاي، وأوروفيل بالان من الهند، وفاز بسيارة اكس تريل، وعبداللطيف من الهند. وكان سحب الذهب من «اينوك»، أحد الرعاة الرئيسين لمهرجان دبي للتسوق2010 من نصيب الصومالية زينب وبقيمة 50 ألف درهم.

طباعة