الشرطة تداهم جنازة وتقبض على المتوفي

داهمت عناصر من الشرطة في كوستاريكا جنازة رجل قضى حتفه في حادث سير، وألقت القبض على المتوفي ونقلته الى المشرحة من اجل تشريح الجثة، كما ذكرت صحيفة "لا ناسيون".

واوضحت الصحيفة ان خوسيه دييغو اوغوستين كاستيللو ميلانيس (70 عاما) صدمته سيارة في التاسع من يناير وفارق الحياة في المستشفى الاربعاء بعدما ظل في الغيبوبة شهرا. وغداة وفاته اقيمت له جنازة في كنيسة نيسويا الكاثوليكية، الا ان الشرطة كانت له في المرصاد.

واضافت الصحيفة انه "لاسباب مجهولة سلم الفريق الطبي في المستشفى جثة المتوفي الى عائلته، في حين كان يتوجب عليه، بحسب القانون، ارسالها الى المشرحة "لاخضاعها لعملية تشريح وتحديد سبب الوفاة".

وقالت كارمن كاستيللو شقيقة المتوفي للصحيفة: "لقد قالوا لي ان خطأ حصل وان ليس بامكاننا دفن الجثة لانه لا بد من ارسالها الى الطب الشرعي". واضافت "هذا اسوأ ما يمكن ان يحصل لاي كان. لا اتمنى حصوله لاحد. يا ليتني كنت نائمة واستيقظت لاقول ان ما جرى كان مجرد كابوس".

طباعة