ادانة رئيس بلدية بريطانية بسرقة ملابس داخلية نسائية من البيوت

حكم على رئيس بلدية بريسال أند نوت إند بمقاطعة لانكشاير البريطانية، إيان ستافورد، بالحبس سنتين بعد إدانته بسرقة مجموعة كبيرة من السراويل الداخلية النسائية من منازل البلدة بواسطة المفاتيح أو الكسر والخلع.

وذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية،أمس، أن رئيس البلدية اعترف بأربع تهم من بنيها الكسر ودخول منازل البلدة بهدف سرقة الملابس الداخلية للنساء.

وأوضحت الصحيفة ان ستافورد البالغ من العمر 59 عاماً، قال بعد صدور الحكم عليه "أشعر بالعار الشديد بسبب كل هذا السيناريو. لأني آذيت مشاعر أشخاص كانوا أصدقاء ممتازين لي"، مضيفاً "كان بودي لو أني ذكرت شيئاً عن هذه المشكلة لغيري في السابق.. لست فخوراً بما قمت به، إني أشعر بالاشمئزاز وبودي لو أن باستطاعتي إعادة عقارب الساعة إلى الوراء".

وبحكم عمله كان ستافورد يحتفظ بالكثير من مفاتيح المنازل في البلدة.

طباعة