مستشفى يحتجز مولودة لـ 3 أشهر بانتظار دفع فاتورة الولادة

يحتجز مستشفى الملك عبدالله في السعودية طفلة باكستانية منذ ولادتها قبل 3 أشهر وذلك لعدم دفع الأب مصاريف عملية الولادة التي تبلغ قيمتها 6845 ريالا.

وكان الزوج تمكن من إخراج زوجته بعد دفع مبلغ ألفي ريال من الفاتورة، لكن محاولات استخراج الطفلة "آسيا" فشلت، وقررت الزوجة وأطفالها الآخرون التوجه إلى باكستان لزيارة ذويهم، وظل كريم حائراً بين محل الحلاقة في "سبت العلايا وبيشة حيث تقبع طفلته."

وأوضح محمد كريم أن قصته مع المستشفى بدأت عندما فاجأت آلام الولادة زوجته وهي في شهرها السابع، واضطر لنقلها إلى مستشفى الملك عبدالله في بيشة، وأجريت لها جراحة قيصرية. وذكر كريم أنه حضر لإخراج زوجته والطفلة «لكن المستشفى رفض إخراج زوجتي إلا بعد سداد جزء من المبلغ مع إحضار كفيل لدفع بقية المبلغ، وأبقى الطفلة في الحضانة؛ لأن وزنها لم يتجاوز 600 جرام آنذاك».

واستغرب كريم اشتراط المستشفى دفع بقية المبلغ، إلى جانب المبالغ المترتبة على بقاء طفلته في الحضانة والتي وصلت إلى 27 ألف ريال.

وفي حين أكد الناطق الإعلامي في صحة بيشة متابعة الحالة، مطالباً والد الطفلة بالتوجه إلى المستشفى لاستلامها، «إذ لا يوجد مانع من استلامها»، أكد المساعد المالي والإداري في المستشفى «وجود مستحقات مالية تمثلت في الولادة القيصرية وإقامة الطفلة ووالدتها كونهما غير مشمولين في برنامج العلاج المجاني»، موضحا أن "الأطباء قرروا إبقاء الطفلة للحفاظ على سلامتها كونها غير مكتملة النمو، وليس بسبب المبالغ المالية كما يزعم والدها».

 

طباعة