إقبال كبير للتسجيل في مسابقة تصوير الظفرة

المهرجان فرصة لأعمال فوتوغرافية تهتم بالخصوصية البيئية الإماراتية. من المصدر

أشاد مصوّرون كثيرون بمسابقة التصوير الفوتوغرافي، ضمن فعاليات مهرجان الظفرة الذي قالوا إن تنوع فعالياته يتيح لهم «فرصة التميّز والتنوّع في إبراز الحدث، بشكل يضفي لمسات فنية وجمالية على الصور التي يتم التـقاطها».

وأوضح مدير مسابقة التصوير الفوتوغرافي، بدر النعماني، أن هناك «إقبالاً كبيراً للتسجيل من خلال الموقع الإلكتروني، رغبة منهم في إبراز مواهبهم وتميّزهم»، مؤكداً أن المسابقة هي من وحي المهرجان وفي محيطه فقط، إذ تركز على «الإنسان والتراث والطبيعة»، لإيجاد صور فنية إبداعية تكون ذاكرة للأجيال المقبلة. ولفت إلى أن هذا النوع من المسابقات يسجل الحدث بصور تتسم بالإبداع والتميّز والحس الفني العالي، لتعبّر عن الأحداث اليومية للمهرجان وفعالياته، وكذلك الإسهام في تقديم صور فنية للإبل وجمالها وعلاقة الانسان بها، إضافة إلى أن المشاركة تكون من صلب الحدث، لتقديم أعمال تهتم بالخصوصية البيئية المتنوّعة، وتظهر جمال الطبيعة في محيط المهرجان.

وقال النعماني «هذه المسابقة تأتي ضمن الدور الذي تتبناه هيئة أبوظبي للثقافة والتراث في دعم الحركة الفنية والثقافية في إمارة أبوظبي، والمكمل لدورها الريادي في الحفاظ على التراث وصون مقدراته وتوثيقه بالطرق المنهجية والعلمية، وتقديمه للمتلقي بشتى الوسائل التقنيه الحديثة، إيماناً منها بقيمة الصورة الفوتوغرافية وثيقة حية في نقل واقع الحدث وأرشفته بحس جمالي مرهف يضيف لقيمته التاريخية أبعاداً فنية ورؤى جمالية ساحرة.

وتعد مسابقة التصوير فرعاً رئيساً لمسابقة الإمارات للتصوير الفوتوغرافي التي تنظمها هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، وتبلغ القيمة المادية الممنوحة للفائز بالمركز الأول 20 ألف درهم، وللفائز بالمركز الثاني 15 ألف درهم، والثالث 12 ألف درهم، والرابع 10 آلاف درهم، مع جوائز تشجيعية أخرى وشهادات تقديرية من هيئة أبوظبي للثقافة والتراث واللجنة العليا المنظمة.
طباعة