قضايا المجــتمع وهموم العرب في «شـاعــر المليون»

الكويتي فالح المورقي تأهل للمرحلة الثالثة.

قضايا المجتمع وهموم المواطن العربي، كانت صاحبة الحضور الأبرز في حلقة مساء أول من أمس من برنامج «شاعر المليون»، إذ حرص الشعراء المشاركون على تضمين قضايا اجتماعية في قصائدهم، والابتعاد عن الأغراض التقليدية التي طالما كانت محوراً للشعر العربي، خصوصاً النبطي، وهو ما أوجد أجواءً تنافسية خلال الحلقة التي انتهت بإعلان تأهل الشاعر الكويتي فلاح المورقي، بعد حصوله على بطاقة التأهل من لجنة تحكيم المسابقة التي تضم كلً من مدير أكاديمية الشعر سلطان العميمي، والدكتور غسان الحسن، والشاعر حمد السعيد. وشهدت الحلقة تأهل الشاعر القطري علي الغياثين المري، بعد أن حصل على أعلى نسبة تصويت جماهيري ونتيجة إجمالية 69٪.

وانقسمت منافسات الحلقة إلى جزأين، تضمّن الأوّل مشاركة الشعراء الستة المتنافسين فيها وهم: حميد المرادي (اليمن)، وربا الدويكات (الأردن)، وسطام بن بتلا (السعودية)، وفلاح المورقي (الكويت)، ومحمد بن علي السعيد (السعودية)، ومحمد بركي الرشيدي (السودان) بقصيدة حرّة الوزن والقافية والموضوع، وتضمّن الجزء الثاني مشاركة الشعراء الستة بقصائد مجاراة لقصيدة على وزن (الونّه) لأحد أعلام الشعر الذين تمّ اختيارهم بالقرعة في الحلقة الماضية، ورأى أعضاء لجنة التحكيم أن الشعراء أجادوا في قصائدهم.

وجرى حوار في الحلقة بين عضو لجنة التحكيم حمد السعيد من جهة، وضيفي أستوديو التحليل الشاعر والناقد سالم المعشني، والشاعر مانع بن شلحاط، أوضح فيه السعيد أن لجنة التحكيم تعمل على تقديم قراءة للنص، وتشجيع المتسابقين على المزيد من الإجادة.

وطالب بن شلحاط والمعشني بإمدادهما بمشاركات الشعراء قبل موعد الحلقة بوقت كافٍ للاطلاع عليها، وتقديم قراءة وافية لها، مؤكدين أن الخلاف في الرأي لا يفسد للود قضية.

وقبل نهاية الحلقة، تمّ الإعلان عن نتائج تقييم لجنة التحكيم لمشاركات الشعراء، ومنحت اللجنة بطاقة التأهّل للكويتي فلاح المورقي الذي حصل على أعلى درجات اللجنة 45 من ،50 وتحوّل الشعراء الخمسة إلى مرحلة التصويت الجماهيري الذي يستمر أسبوعاً ويتأهّل من خلاله الشاعر صاحب أعلى نسبة تصويت جماهيري وأعلى نسبة إجمالية، ومنحت اللجنة درجاتها للشعراء كالتالي: حميد المرادي 39 من ،51 ربا الدويكات ،36 سطام بن بتلا ،40 محمد السعيد ،44 ومحمد الرشيدي 41من .50 ثم تحدّث سلطان العميمي عن معيار المجاراة في الحلقة المقبلة الذي سيكتب عليه الشعراء مجاراتهم وهو وزن «التغرودة»، مشيراً إلى أنّه من الأوزان التي تختص بها دولة الإمارات وتقوم على شطر واحد يقوم على أساسه البيت ويقال كجرعة مركّزة من المعنى لموضوع الشاعر الذي يكتب عليه.

بعد ذلك، تمّ الإعلان عن أسماء الشعراء المتنافسين في الحلقة المقبلة والشعراء الذين سيقومون بمجاراتهم بواحدة من قصائدهم على وزن «التغرودة»، وهم: حصة هلال «ريمية» من السعودية تجاري الشاعر سعيد بلحلوة الكتبي، عبدالله حديجان من السعودية يجاري الشاعر محمد ين خمس العامري، تيسير الزلابية من الأردن يجاري الشاعر حميد بلهالة النعيمي، نصار السويط من الكويت يجاري الشاعر محمد بن حم العامري، مبارك بوظهير من الكويت يجاري الشاعر عمير بلحي العامري، وجزاء البقمي من السعودية يجاري الشيخ سلطان بن زايد بن خليفة آل نهيان.

وشهدت الحلقة عرضاً لتقرير حول فعاليات «مهرجان الظفرة لمزاينة الإبل 2010»، الذي يقام بتنظيم من هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، ويضم أنشطة وفعاليات عديدة، إضافة إلى مزاينة الإبل، مثل مسابقة التمور والسوق الشعبي ومسابقة الشعر النبطي.

ورصد التقرير آراء وانطباعات مشاركين في المهرجان من أبناء الإمارات ودول الخليج، عبّروا عن سعادتهم بالمشاركة وتأكيدهم على أهمية المهرجان الذي يعد الأهم والأكبر بين مهرجانات مزاينة الإبل في المنطقة.

وتضمنت الحلقة كذلك تقريراً عن احتفال أكاديمية الشعر في هيئة أبوظبي للثقافة والتراث باختتام موسمها الأكاديمي الأول في البرنامج الدراسي المتخصّص بمجال (الشعر النبطي ودراساته). وحلّ الشاعر عبيد بن قذلان المزروعي ضيف شرف في الحلقة، وعبّر في تقرير مصوّر عن سعادته بتواصل نجاحات «شاعر المليون»، مشيرا إلى أنّ المشاركات الإماراتية كانت جميلة والشعراء الذين شاركوا أثبتوا وجودهم في الساحة، وتمنى ابن قذلان أن يكون بيرق النسخة الرابعة إماراتياً، وألقى قصيدتين اتسمتا بالتميز والجمال.

وحلّ الفنان الإماراتي عيضة المنهالي ضيفاً على مسرح شاطئ الراحة، إذ قدم أغنية من كلمات المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله.

القطري علي الغياثين. من المصدر

طباعة