فرنسا ترفض منح الجنسية لرجل أرغم زوجته على النقاب

قال وزير الهجرة الفرنسي اريك بيسو، أول من أمس، إن الحكومة الفرنسية رفضت منح الجنسية لأجنبي أجبر زوجته الفرنسية على ارتداء النقاب.

جاء هذا الإعلان بعد أيام من دعوة لجنة برلمانية إلى سن قانون يقضي بحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة كالمدارس والمستشفيات والإدارات الحكومية.

وأضاف بيسو أن «التحقيقات أظهرت أن الرجل الأجنبي، الذي لم يذكر اسمه، أرغم زوجته الفرنسية على ارتداء النقاب، وحرمها من حرية أن تروح وتجيء سافرة الوجه، ورفض المبادئ العلمانية والمساواة بين الرجل والمرأة». وقالت صحيفة «لوفيغارو» الفرنسية إن الرجل، الذي كان بحاجة إلى الجنسية الفرنسية كي يستقر في فرنسا مع زوجته، من المغرب. وقضية حظر النقاب من القضايا المثيرة للجدل في فرنسا، إذ يقول منتقدوها إنها تخاطر بإخضاع الطائفة المسلمة الكبيرة في فرنسا لقالب نمطي.

وتقول الشرطة الفرنسية إن هناك نحو 1900 امرأة يرتدين النقاب الذي يطلق عليه اسم البرقع هناك. وكانت الكنيسة الكاثوليكية في فرنسا قد حذرت حكومة باريس الإثنين الماضي من حظر النقاب، قائلة إنه ينبغي لفرنسا احترام حقوق مسلميها إذا كانت تريد من الدول الإسلامية احترام الأقليات المسيحية لديها.

طباعة