اعتقال أفغاني في النمسا متهم بعمليتي اغتصاب في الولايات المتحدة

وضع الانتربول في 26 يناير الماضي يده على مواطن أفغاني في إحدى سجون النمسا اعتبره المشتبه به الرئيسي في عمليتي اغتصاب في الولايات المتحدة.

وأعلنت وزارة العدل الأميركية أن السلطات في كاليفورنيا تبحث عن الرجل البالغ من العمر 32 عاماً منذ خمس سنوات بتهمة تنفيذ اعتداءات والقيام بعمليتي اغتصاب.

وكانت السلطات النمسوية اعتقلته في 2009 بتهمة اغتصاب أيضاً وأجرت له تحاليل على مادة الحمض الريبي النووي.

وعلى أساس معطيات الإنتربول، تم وضع اليد عليه، حسب ما جاء في بيان لوزارة العدل الاميركية.

واعتبر مدير الانتربول في الولايات المتحدة، تيموثي وليامز، "انه مثال جيد للطريقة التي نعمل فيها مع شركائنا إن داخل وإن خارج الحدود من أجل مطاردة الذين يفرّون إلى بلدان أخرى بعد ارتكابهم جرائهم واحالتهم إلى القضاء".

وأشار البيان إلى أن اجراءات ترحيله إلى الولايات المتحدة جارية حالياً.

وفي حال ثبتت التهم الموجهة إليه أمام محكمة في كاليفورنيا، فقد يصدر بحقه حكم بالسجن يتراوح بين 53 عاماً والمؤبد.

واوضح البيان أن الرجل عاش في إفغانستان وألمانيا وكندا والنمسا والمملكة المتحدة.

طباعة