أصيل ومروان خوري في أمسية طربية بأبوظبي

أصيل أبوبكر غنى لمدة ساعة رغم مرضه. من المصدر

شهد حفل «ليالي شاعر المليون»، مساء أول من أمس، في المجمع الثقافي في أبوظبي، وأحياه الفنانان أصيل أبوبكر ومروان خوري، ونظمته هيئة أبوظبي للثقافة، أمسية حضر فيها الطرب بوضوح، وغلب على حضورها الميل إلى الاستمتاع بالكلمة الحلوة واللحن الجميل.

ففي فقرته التي استمرت ما يقرب من ساعة، قدم الفنان أصيل أبوبكر مقاطع طربية اتصفت بالأصالة والتفرد الفني، وقدم أغنيات متعددة، منها «عنب في غصونه» و«كتر الله خيره» و«أهلا» و«راعي الهوى» و«تاج راسي»، وختمها بأغنية الراحل طلال مداح «قلي متى قلي». وأشاد الفنان ببرنامج «شاعر المليون» ولياليه، معتبراً أنه «يعيد إلى الشعر العربي مكانته وأصالته في التاريخ»، وأثنى على جهود هيئة أبوظبي للثقافة والتراث في مجال تقديم الشعراء والثقافة والفن.

وأطل الفنان مروان خوري على الجمهور، ليقدم، كما أشار، أغنيات قام بتلحينها، سواء التي قدمها بصوته أو بأصوات فنانين آخرين، ولكن، يجمع بينها جميعاً الجماهيرية التي حصلت عليها، وارتباط الجمهور بها، ومنها أغنية «يا رب» التي قدمها في دويتو مع كارول سماحة و«بتمون» لإليسا و«أعز الحبايب» لصابر الرباعي. ومن أغنياته الخاصة، قدم «كل القصايد» و«معقول» و«غمرتيني» التي تراقص الجمهور على نغمات الدبكة المميزة لها.

ورأى الفنان مروان خوري أن برنامج «شاعر المليون»في موسمه الرابع وأمسياته الرائعة حقق شهرة عالمية، وأثبت قدرة هيئة أبوظبي للثقافة والتراث على جذب واستقطاب ألمع الأسماء الشعرية، جامعاً الجمهورين الإماراتي والعربي المقيم في الإمارات حول رغبة حقيقية في الاستمتاع بالفن الجميل، ومؤكداً المكانة المهمة لأبوظبي في خريطة الثقافة والإبداع والفنون العربية والعالمية».

طباعة