42 مليون درهم جوائز «الظفرة 2010»

كشف مدير عام هيئة أبوظبي للثقافة والتراث رئيس اللجنة العليا المنظمة لمهرجان الظفرة، محمد المزروعي، أنه تمّ اعتماد مشاركة أكثر من 1200 من مُلاك الإبل، بما يزيد على 28 ألف ناقة، في مزاينة الظفرة، للمشاركة في 42 شوطاً يتصدرها للمرة الأولى «شوط البيرق» الذي قيمة جائزته الأولى مليون درهم لكل من فئتي الأصايل والمجاهيم، حيث يجب على كل متسابق أن يُشارك بـ50 ناقة في الشوط. في حين تزيد جوائز المهرجان في مختلف مسابقاته على 42 مليون درهم.

وأفاد المزروعي، في مؤتمر صحافي أمس في المجمع الثقافي في أبوظبي، بأن المهرجان الذي يقام من 30 يناير إلى الثامن من فبراير 2010 يشهد هذا العام، وللمرة الأولى، إطلاق مسابقة «الحلاب» التي تهدف إلى اختيار النوق الأكثر إدراراً للحليب من فئتي المحليات الأصايل والمجاهيم، وتسعى إلى جذب الاهتمام بهذا الجانب، وتشجيع ملاك الإبل على اقتناء النوق الغزيرة الحليب، خصوصاً أن الإبل تمثل قيمة اقتصادية وصحية كبرى منذ القدم،.وتخضع «الحلاب»، كمسابقة مزاينة الإبل، لشروط ومعايير عديدة يُشرف عليها خبراء من منطقة الخليج العربي.

وأوضح أن هيئة أبوظبي للثقافة والتراث تقيم سوقاً للصناعات اليدوية في الإمارات والمنطقة، لإبراز أوجه التراث الشعبي المختلفة، وتحفيز الشابات على اكتساب حرف الأمهات والجدّات، وتشجيع المواطنات من كبار السن على توريث هذه الحرف الأصيلة، حيث يُسمح بالمشاركة في السوق للمواطنات من الشريحة العمرية 16-66 سنة.

وتُقام السوق الشعبية على مساحة أكثر من 12 ألف متر مربع، وتضم 180 من المحال التي أثثت من الطين والخشب وسعف النخيل، وتعرض للمصنوعات اليدوية والمأكولات الشعبية، إضافة إلى جلسات شعبية مختلفة. وتُرفق بالسوق قرية للأطفال، تتضمن عروضاً شعبية ومسابقات فنية وتراثية، خصوصاً أن المهرجان تحول إلى كرنفال عائلي، ويستقطب زوارا وسياحا عديدين. وهو يشهد أيضا فعاليات تراثية ومسابقات استقطبت مئات المشاركين، في مقدّمتها مسابقة «أفضل أساليب تغليف التمور»، ومسابقة «أجمل القصائد الشعرية في وصف الإبل» و«وصف مهرجان الظفرة»، ومسابقة «مزاينة الظفرة في عيون المصوّرين».

طباعة