ميثا تحيي التراث.. وعلامة يهدي الورود إلى الجمهور

الحفل أول ظهور جماهيري لميثا في أبوظبي.              من المصدر

اجتمعت أغنيات التراث في دول الخليج وشبه الجزيرة، والأغنيات العصرية ذات الروح الشبابية، في حفل «ليالي شاعر المليون» التي أقيم مساء أول من أمس في المجمع الثقافي، بتنظيم من هيئة ابوظبي للثقافة والتراث، وجمع بين الفنانة الإماراتية ميثا والفنان اللبناني راغب علامة.

تأخرت بداية الحفل الذي شهده جمهور كبير حتى الساعة الـ10 إلا ثلثاً، وهو ما جعل الجمهور في حالة من الترقب والتحفز عبر عنها بالتصفيق من وقت لآخر كلما بدت انفراجة بسيطة في ستائر المسرح، إلى ان أعلن مذيع الحفل حسين العامري عن الفقرة الأولى في الحفل والتي قدمتها الفنانة ميثا، في أول ظهور جماهيري لها في ابوظبي، لتقدم مجموعة من الأغنيات الخليجية ذات طابع تراثي أصيل، عكست ما تتميز به الفنانة من قدرات صوتية جيدة، وإن كان من الواضح انها لم تتمكن من الاستعداد بشكل كافٍ للحفل، فكانت تقرأ الأغنيات من ورق أمامها على المسرح، وهو ما أرجعته إلى ظروف طارئة لم تتح لها الفرصة الكافية للاستعداد للحفل.

ومن الأغنيات التي قدمتها ميثا «شطن بيا الغزلاني» من كلمات المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، و«يوم الأحد» من الفولكلور اليمني، و«بحر الشوق» و«يا طير»، و«زارني» و«حد مثلي» لتختم فقرتها التي استمرت على مدى ساعة كاملة بأغنية «غنى الحمام»، وسط تحية الجمهور لها.

وعقب فقرتها أشارت ميثا إلى انها تعمل حالياً على ألبومها الأول، والذي لم يتحدد بعد موعد صدوره. موضحة ان إنتاج الألبوم سيكون لـ«استديو الأيام»، وبدعم من الملحن سعيد الخميري، كما ستتعاون خلال الألبوم مع عدد من الشعراء من بينهم سالم سيف الخالدي، وربيع المنصوري. كما توجهت بالشكر لهيئة أبوظبي للثقافة والتراث على استضافتها ضمن ليالي أضخم برنامج شعري نبطي عالمي، وللقائمين على البرنامج لما يبذلونه من جهد في دعم الفن والغناء الإماراتي والعربي عبر استضافة الأسماء البارزة في عالمي الفن والغناء.

راغب وجمهوره

ووسط عاصفة من التصفيق وهتاف الجمهور، الذي غلب عليه الطابع الشبابي، وشكلت النساء والفتيات الشريحة الكبرى منه، ظهر راغب علامة على خشبة المسرح وهو يقدم أغنيته الشهيرة «يغيب» التي غناها ورقص الجمهور على أنغامها، قبل أن يتوجه الفنان اللبناني إلى الحضور معرباً عن سعادته بالغناء في أبوظبي من جديد، وبالمشاركة في برنامج يتميز بالأصالة والثراء مثل «شاعر المليون»، ليعود من جديد للغناء ويقدم أغنية «سر حبي» المستمدة من الفولكلور اليمني مع توزيع حديث، وتشاركه فتاة صغيرة صعدت على المسرح لتحيته في غناء مطلع الأغنية رغم صعوبة كلماتها.

وواصل علامة فقرته التي ظهر خلالها على درجة كبيرة جداً من الحيوية والرشاقة، وحرص على أداء الكثير من الحركات الراقصة على المسرح، ومداعبة الجمهور وأفراد فرقته الموسيقية، وكما استقبل التحية والورود من أطفال وفتيات من الحضور، قدم بإلقاء العديد من الورود التي كانت تزين خشبة المسرح على الجمهور، لتسارع الفتيات والسيدات لالتقاطها في أجواء من الحماسة والفرح سيطرت على علامة وجمهوره، بينما بدا الترقب والاستعداد على منظمي الحفل الموجودين بجوار خشبة المسرح للحفاظ على الانضباط والنظام داخل المكان.

وخلال فقرته التي استمرت حتى منتصف الليل، تنقل علامة بين أغنياته القديمة والحديثة، ليقدم مجموعة من الأغنيات منها: «يا غايب تعالى»، و«ياريت فيا اخبيها»، و«الحب الكبير» و«مش بالكلام» و«طب ليه»، و«مغرم يا ليل»، كما قدم أغنية الفنان المصري «يا بنت السلطان» التي تتميز بإيقاعاتها الراقصة والتي أشعلت أجواء المسرح وتجاوب معها الحضور من الشباب والفتيات بالرقص والغناء معه، لينهي الحفل بإعادة أغنية «يغيب» مرة أخرى قبل ان يغادر المسرح وسط هتافات الجمهور.

وكان علامة الذي اختير في فترة سابقة سفيراً للبيئة من قبل منظمة الأمم المتحدة، قد أطلق اخيراً في بيروت «وثيقة بيئية» ضمن حملة واسعة للحفاظ على البيئـــة، كما وقّع علامة وعدد كبير من الشباب الناشطين في المجال البيئي على عريضـــة يلتزمون من خلالها احترام المواثيق الدولية للحفاظ على البيئة. معتبراً ان هذه الوثيقــة، تمثل نقلة مهمة من مرحلة القول إلى مرحلة الفعل، ولذا سيعمل على نشرها والتعـــريف بها في كل العالم العربي والغربي على السواء لإيجاد المزيد من الدعم لها. مشدداً على ان تغير المناخ لايزال أخطر مشكـــلة تواجه كوكب الأرض، وما يجــري حالياً هو فقط جزء صغير جداً من التغير الذي سيحدث في المستقبل.

وأكد علامة الذي حل ضيفاً في الاسبوع الماضي على برنامج «ليالي السمر» في موسمه الثاني، والذي يذاع على قناة ابوظبي الأولى، وشاركته الحلقة المطربة المصرية آمال ماهر، انه لم ينته بعد من ألبومه الجديد الذي يقوم على تجهيز أغنياته في القاهرة، وأنه ليس هناك ما يدعو إلى التسرع في إصدار الألبوم، خصوصاً أن ألبومه الأخير مازال موجوداً بأغنياته المختلفة، والتي حققت انتشاراً واضحاً لدى الجمهور. معبراً عن سعادته بنجاح حفله الأخير الذي أحياه في قاعة البيال ببيروت في رأس السنة الميلادية، والذي كان من أبرز الحفلات التي اقيمت بهذه المناسبة.

راغب غنى من قديمه وحديثه.    من المصدر

طباعة