«صندانس» يحتفي بسينما أكثر استقلالاً

تجمع عدد من كبار صناع السينما الأميركية، أول من أمس، في مدينة «بارك سيتي» في ولاية يوتاه الأميركية، للمشاركة في افتتاح فعاليات مهرجان «صندانس» السينمائي في دورته السنوية الـ،26 بإدارة وجه جديد، هو جون كوبر الذي وعد بمهرجان «أكثر استقلالاً وأقل استهدافاً للأرباح». وعلى الرغم من حقيقة أن المهرجان المستقل الذي دشنه الممثل والمخرج الأميركي، روبرت ريدفورد، شهد عرض أعمال إبداعية مثل «نكست»، في فئة جديدة من الأعمال السينمائية التي تتسم بانخفاض ميزانيتها الإنتاجية، فإن مشاركة نجوم يعدون الأعلى أجراً في هوليوود ووكلاء ومنتجون كبار في مؤسسات مدينة السينما الأميركية كانت السمة الطاغية على المهرجان كالعادة. ومن الأسماء المعروفة التي ظهرت في افتتاح المهرجان نجم «توايلايت» كريستن ستيوارت وفيليب سيمور هوفمان وكيتي هولمز.
طباعة