عامل بناء يطلب "إبنة" الرئيس الروسي للزواج

أوقفت دوريات الشرطة في الساحة الحمراء روسياً من جمهورية داغستان يدعى بختيار، كان يحاول الدخول إلى الكرملين مدعياً أنه مسرع للقاء الرئيس الروسي، دميتري ميدفيديف، ليطلب يد إبنته.

ولم يتمكن بختيار من إقناع عناصر الشرطة بصدقه في مسعاه، وتم ارساله فوراً إلى مستشفى للأمراض النفسية حيث ستجرى له كافة الفحوصات اللازمة.

وأشارت الأنباء إلى أن بختيار وصل إلى العاصمة الروسية موسكو قبل عامين وحصل على منصب لا بأس به في أحد مواقع البناء في موسكو، ولكن مع بروز الأزمة الإقتصادية العالمية تم وقف أعمال البناء وبقي بختيار عاطلاً عن العمل. وأمام هذه الحالة قرر بختيار الزواج "من إبنة الرئيس الروسي".

غير أن "العريس" أخطأ في حساباته وذلك لأن الرئيس ميدفيديف ليس لديه بنات.

طباعة