السيارات الكهربائية قد تكون بديلا للسيارات التقليدية في المدن

 قد تتحول السيارات الكهربيةوالهجين لبديل واقعي ملموس للسيارات التي تعتمد على محركات الاحتراق الداخلي التقليدية في المدن الكبرى خلال السنوات الخمس المقبلة بحسب تقرير نشرته شركة " ماكنزي آند كومباني" إحدى كبرى دور الاستشارات العالمية .

وخلص التقرير إلى أن نيويورك من الممكن أن تصبح المدينة الرائدة على مستوى العالم في هذا المضمار بنحو سبعين ألف سيارة كهربية تذرع طرقاتها عام 2015 ، بنسبة 16 بالمئة من السيارات المسجلة مؤخرا، تليها باريس بنحو 60 ألف سيارة وشنغهاي بـ 25 ألف سيارة.

كانت ماكنزي آند كومباني أجرت البحث الي نشرت نتائجه ، بالتعاون مع مدن نيويورك وشنغهاي والحكومة الفرنسية ، محللة السوق المحتملة للسيارات الكهربية في المدن الكبرى.

وقال كريستيان مالورني خبير صناعة السيارات في الشركة :" كي نتيح الفرصة لانطلاقة السيارات الكهربية علينا أن نفهم (ذوق) أوائل من اشتروا (السيارات الكهربية)وحجم عملائها ".

ومن المحتمل أن يكون أكثر من نصف السيارات الجديدة المتوقع بيعها في المدن الثلاث الكبرى عام 2015 من السيارات الهجين التي يجري شحنها ، ذلك أن هذا النوع من السيارات يتميز باستخدام المحرك الكهربي ومحرك الإحتراق الداخلي التقليدي لزيادة المسافة التي تسطيع السيارة قطعها دون توقف.

ومن الممكن أيضا أن يتحول الاختيار للسيارات التي تعتمد بشكل كامل على البطاريات الكهربية في نيويورك حيث أن"أوائل من اشتروا" تلك السيارات الجديدة كانوا على استعداد لدفع سعر أقل مقابل قطع مسافات أقل.

طباعة