مقتل طفلة تركية كتبت لزميلها «أحبك»

تحقق السلطات التركية في مقتل طفلة (12 عاماً) بثلاثة أعيرة نارية، بعد أن كتبت خطاباً صغيرا لزميلها قالت فيه «أحبك».

وذكرت عائلة الطفلة أن ابنتهم انتحرت بإطلاق النار على نفسها ببندقية كلاشينكوف يملكها والدها ، وترجح الشرطة أن تكون العائلة قتلت الطفلة بدافع «الشرف». وذكرت الصحف التركية أمس أن الطفلة مريم كتبت لزميلها «أحبك»، وأن المعلم عثر على الخطاب واستدعى والد مريم بدافع «تجنب الشائعات» وسلمه الخطاب.

وتراجع الإدارة التعليمية في الوقت الحالي سلوك المعلم ودوافع تصرفه الذي أدى إلى وفاة الطفلة. و فسر والد الطفلة امتلاكه لسلاح ناري بعمله ضمن وحدات الدفاع عن قريتهم شرقي تركيا، وهي الوحدات التي تكلفها تركيا بمواجهة حزب العمال الكردستاني المحظور. الغريب أن شقيقة مريم الكبرى سبق وأن انتحرت شنقاً في 1997 وسط غموض حول ملابسات الحادث.
طباعة