رضيع على قائمة إرهابيين

رفضت الهند دخول طفل نيوزيلندي (عامان) وأمه الهندية المولد، إلى البلاد، ليعودا أدراجهما إلى أوكلاند، نظراً لإدراج اسميهما على قائمة الإرهابيين المشتبه

فيهم . وذكرت صحيفة «هيرالد» النيوزيلندية، أمس، أن شوبهانيت كور مواطنة نيوزيلندية، وابنها باتشينت فير سينغ، عادا إلى البلاد في الأسبوع الماضي، بعد رحلة استمرت 20 ساعة إلى نيودلهي، على الرغم من حملهما تأشيرة سياحية صالحة إلى الهند. وأفادت الصحيفة بأنه جرى احتجازهما في مطار نيودلهي لمدة أربع ساعات هي الوقت الذي خضعت فيه الأم لاستجواب حول ظهور اسميهما في القائمة الهندية للإرهابيين المشتبه فيهم.

وقال رانفير لالي سينغ الذي يعمل في مجال البناء، وسكرتير جمعية السيخ في أوكلاند «عوملت زوجتي وابنى مثل المجرمين، ابنى يبلغ عامين فقط وزوجتي ربة منزل، إنه أمر مثير للسخرية الاعتقاد بأنهما يمكن أن يكونا إرهابيين، ويشكلا تهديداً للأمن الهندي». وأضاف إن زوجته (35 عاماً) تعيش في نيوزيلندا منذ 12 عاماً، وحصلت على الجنسية منذ 2003 .وتساءل سينغ : لماذا أصدر المفوض السامي الهندي في ولينغتون لهما تأشيرة سياحية إذا كانا مدرجين في قائمة سوداء؟

طباعة