31 عملاً كوميدياً في «أسبوع الضحك» بتونس

يشارك عدد من نجوم الكوميديا التونسيين والأجانب في الدورة الرابعة لمهرجان «أسبوع الضحك» الذي ينطلق في تونس 23 من الشهر الجاري، بمشاركة 31 عرضاً، بهدف تمويل مشروعات خيرية، وفق ما أعلن أمس المنظمون. وقال مدير الشركة التي تنظم التظاهرة بالتعاون مع الفرع التونسي للجمعية الدولية «اينار ويل»، أنيس منتصر، في مؤتمر صحافي في تونس العاصمة، إن «أسبوعا من الضحك والفكاهة سينظم في تونس العاصمة ومدينتي سوسة وصفاقس، بمشاركة 17 ممثلا كوميديا من تونس والجزائر وفرنسا وكندا».

وتشارك سويسرا للمرة الأولى في المهرجان من خلال «سهرة خاصة بالفن الكوميدي السويسري»، وفق ما أضاف منتصر الذي يشرف على التظاهرة السنوية منذ .2007 وأوضح أن «ريع العروض الـ31 سيعود لمشروعات خيرية لاتحاد المدارس المختصة والمندمجة التونسية غير الحكومية» التي تعنى بالأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة منذ.2001 وأضاف أن «الضحك لا يقف طالما هنالك حياة، وهو ليس رياضة فحسب، بل هو علاج متكامل».

ويفتتح المهرجان بعرض للممثل الكوميدي التونسي لطفي العبدلي بعنوان «مايد إن تونزيا» الذي يلقى إقبالا جماهيريا منذ انطلاق عروضه في أغسطس .2009 وتتناول المسرحية التونسية بأسلوب ساخر الأسباب التي جعلت التونسي يفلت من انعكاسات الأزمة الاقتصادية العالمية.

ومن تونس، تشارك أيضا الممثلتان الكوميديتان سعاد بن سليمان وريم الزريبي بعرضين أنتجا خصوصاً للمهرجان، هما «فرصة لا تعاد» و«تعالي لوحدك»، إضافة إلى عرض «حي الأكابر» لنصر الدين بن مختار و«مستر ميم» لتوفيق العايب و«احنا هكا» (نحن هكذا) لكمال التواتي الذي يكرمه المهرجان. وفي البرنامج عروض لممثلين مشهورين، أبرزهم الجزائري عبدالقادر سكتور والكندي أنطوني كافاناغ الذي سيختتم أسبوع الضحك في 30 من الشهر الجاري في المسرح البلدي وسط العاصمة.

والجمعية الدولية «إينار ويل» منظمة غير حكومية، تعمل منذ تأسيسها قبل 60 عاما في بريطانيا على دعم الصداقة بين البشر، لاسيما النساء، وهي عضو في منظمة الأمم المتحدة، وتملك نحو 3820 نادياً في 120 بلداً.

طباعة