قاضٍ أميركي يقرّ واردات السجائر الإلكترونية

أصدر قاضٍ أميركي أمراً مبدئياً يمنع حكومة الرئيس باراك أوباما من محاولة تنظيم السجائر الإلكترونية، ومحاولة منع جلبها إلى الولايات المتحدة.

وفي قرار جاء بتعبيرات حادة، وبّخ قاضي المحكمة الجزئية الأميركية، ريتشارد ليون، إدارة الأغذية والأدوية لمحاولة فرض إشرافها على السجائر التي تعمل بطاقة بطارية، أو أدوات قابلة لإعادة الشحن من شأنها أن تعمل على تبخر محلول نيكوتين سائل. وقال القاضي في أمر يمنع إدارة الأغذية والأدوية من اعتبار هذه السجائر مركباً لأدوات وعقاقير «هذه القضية تبدو حتى الآن مثالاً آخر على جهود حثيثة لتنظيم منتجات تبغ استجمامية، بوصفها مخدرات أو أدوات».

وصنعت السجائر الإلكترونية لأول مرة في الصين، ويباع معظمها عبر الإنترنت. وتعمل هذه الأدوات التي تشغل بطاقة بطارية ببعث ضباب سائغ من النيكوتين في الرئة. وأعطى قانون أقر في العام الماضي إدارة الأغذية والأدوية سلطة الإشراف على السجائر العادية وغيرها من منتجات التبغ الأخرى. وبينما تتضمن السجائر الإلكترونية النيكوتين، فإنها لا تحتوي على التبغ، ولا تخضع للإشراف الجديد، لكن إدارة الأغذية والأدوية تصر على أن هدف إشرافها على المنتجات معالجة الناس الذين يعانون بعد الإقلاع عن التدخين، بما يجعلها عقاراً وأداة بشكل مشترك، وهما شيئان يخضعان لتنظيم الوكالة منذ سنوات.

طباعة