«أميرة».. هموم المـرأة في برنامج حواري

أميرة الفضل تتوسط زويا صقر ورولا الدبس في إطلاق البرنامج.                 تصوير باتريك كاستيلو

«أميرة».. هو عنوان برنامج حواري سيتناول قضايا المرأة والتحديات المتنوعة في حياتها، وستقدمه الإعلامية السعودية أميرة الفضل في قناة الآن الفضائية، وأعلن عن تفاصيله أمس، في مؤتمر صحافي في برج خليفة. وهو يهدف إلى تمكين النساء ورعاية مشروعاتهن ومساعدتهن على تحقيق أحلامهن، والأخذ بأيديهن في مسيرة كفاحهن، من أجل حياة أفضل.

وقالت مديرة التسويق والمبيعات في قناة «الآن» زويا صقر إن البرنامج سيكون الأكبر من نوعه على مستوى الشرق الأوسط، ويعتمد على الحوار المفتوح الذي ستجريه أميرة الفضل مع شخصيات معروفة وعامة لها علاقة بهموم وقضايا المرأة. وأوضحت مديرة البرامج في القناة، رولا الدبس، أن حلقات الموسم الأول ال30 من البرنامج ستبث في فبراير المقبل، وهو من إخراج اللبناني باسم كريستو، المعروف بإخراجه مهرجانات فنية وثقافية عدة، منها مهرجان قرطاج الغنائي.

 تجربة إعلامية

ولدت الإعلامية أميرة الفضل في السعودية، ودرست الفن والآداب في جامعـة الملك سعود، وفي أثناء دراستها الجامعية، نالت تدريباً في إذاعة الرياض، بدأت حياتها المهنية مذيعة في راديو MBC FM من 1996 إلى 2005 .

وقدمت برامج عدة، من أهمها «مساحة حرة» و«مشوار الأحبة» الذي نال جائزة أفضل برنامج عن فئتي الشعر والثقافة لمدة ثلاث سنوات. وقدمت فعاليات مهرجان الصيف السنوي «جدة غير» في جدة، لمدة أربع سنوات. وكانت عضوا في لجان التحكيم في محافل شعرية، منها مهرجان «أهل القصيد» لمدة ثلاث سنوات في الكويت ومهرجان الشعر الثقافي في قطر لمدة سنتين، قبل انتقالها إلى مجموعة «روتانا».

ومن أبرز برامجها على «روتانا خليجية» كان «خليجيات» الذي قدمته على مدى ثلاث سنوات، وكان من أهم ضيوفها أحلام، محمد عبدو، وأبوبكر سالم. ثم انتقلت إلى تلفزيون أبوظبي حيث قدمت برنامج المواهب الناشئة «ستارز ونص» الذي تميزه بشكله الجديد والمختلف، وبرنامج «من الأحق» لفترة موسمين.
وقالت مقدمة البرنامج، أميرة الفضل، «لم أتردد لحظة في قبول عرض تقديم البرنامج، فليس هناك أجمل من أن يتواصل الإعلامي مع محيطه، ويأخذ بيد من يستحق، ويوصله إلى بر الأمان». وأضافت «أهم شيء في البرنامج، والذي يميزه عن غيره من البرامج التي تعنى بالمرأة، هو الاستمـرارية والمـتابعة للحالة التي سيتم عرضها». وأشارت في الوقت نفسه إلى أن طبيعة البرنامج ستكون مفتوحة، وسيكون سقف الحرية في إبداء الرأي عاليا جدا، وسيتم فيه تركيز على قصص وقضايا ملهمة تؤثر في المشاهد بصورة عميقة، وتتيح الفرصة لضيوفه إطلاق العنان لأفكارهم الابداعية.

وأوضحت الفضل أن فكرة البرنامج تعنى بالمرأة، سواء كانت شخصية عامة أو عادية، عبر أسلوبية حوارية مختلفة، تقربه من الجمهور وتفتح له أبواب التواصل مع أكبر عدد من المتابعين. وقالت «ميزانية البرنامج الضخمة تخوله ليكون من أبرز البرامج الحوارية العربية، وأن يصير بمثابة منتدى لتبادل الخبرات الحياتية، والاستفادة من خبرات ضيوف الحلقات، وهم من أكثر الشخصيات تأثيرا في الوطن العربي».

وسيركز البرنامج في كل حلقة على حالة إنسانية معينة من واقع الحياة التي ستجد من البرنامج منبرا لطرح قضاياها على المسؤولين، والذين سيسهمون في تقديم العون والمساعدة.

وأوضحت الفضل أن الأهم أن البرنامج سيتابع الحالات التي يعرضها حتى تتحقق النتائج والأهداف المرجوة. ووصفت الدبس البرنامج بأنه خطوة مهمة تساعد قناة «الآن» على إيصال رسالتها إلى المرأة العصرية، وتغيير المجتمع بطريقة عميقة، كما أنه مبادرة تهدف إلى تدعيم دور المرأة في المجتمعات العربية، وإزاحة العقبات التي تعترض طريقها. وتوقعت أن يحقق البرنامج قفزة نوعية في مجال البرامج الحوارية، حيث ستكون المشاركة في الحلقات تفاعلية بين الضيوف وفئات المجتمع المختلفة.

وقالت الفضل «كنت معجبة بالمخرج باسم كريستو قبل أن أراه، فقد كنت متابعة لمهرجان قرطاج الذي كان يشعرني بأنني أشاهد فيديو كليب دقيقا جدا، وليس من الممكن أن يكون برنامجا يبث على الهواء مباشرة، لأكتشف أن كريستو وراء هذا الإبداع. وحين التقيته، شعرت بأنه سيحملني وبرنامجي إلى فضاء واسع طالما حلمت به».

طباعة