العثور على مقبرة لبُناة هرم خوفو

حواس داخل إحدى المقابر المكتشفة. بي.إي.إيه

أعلن المجلس الأعلى للآثار في مصر اكتشاف مجموعة مقابر للعمال المشاركين في بناء الهرم الأكبر المعروف بهرم خوفو، وأنها تنفي «أن الأهرامات بنيت بالسخرة»، قبل أكثر من 4500 عام.

وقال الأمين العام للمجلس زاهي حواس، أمس، في بيان، إن «بعثة أثرية مصرية عثرت على مجموعة مقابر جديدة ترجع إلى الأسرة الرابعة (نحو 2613-2494 قبل الميلاد) وتخص العمال الذين بنوا الهرم الأكبر»، وهذه أول مرة يتم فيها الكشف عن مقابر خاصة بالملك خوفو، ثاني ملوك هذه الأسرة.

وأضاف أن «هذا الكشف من أهم الاكتشافات، لأنه يلقي الضوء على الفترة المبكرة للأسرة الرابعة، ويرفض كل ما قيل إن الأهرامات بنيت بالسخرة، لأن هذه المقابر تقع مباشرة إلى جوار الهرم، بل وتطل عليه مباشرة. ويؤكد الكشف أنهم لو كانوا عبيداً لما بنوا المقابر في هذه المنطقة».

وقال حواس، إن هناك أدلة عثر عليها تشير إلى أن العائلات الكبيرة في جنوب مصر والدلتا كانت ترسل يومياً عجولاً وخرافاً لإعاشة العمال بناة الأهرام، وفي المقابل كانوا لا يدفعون الضرائب للدولة، وهذا يثبت أن الهرم كان المشروع القومي لمصر كلها وأن الشعب كله كان يشترك في بنائه، وأن عدد العمال الذين اشتركوا في بناء الهرم الأكبر لا يزيــد على 10 آلاف عامل.

طباعة