بلدة أردنية تتراجع عن تسمية أحد أحيائها بـ«صدام»

قالت صحيفة أردنية، أمس، إن ضغوطاً حكومية أجبرت بلدة في جنوب الأردن على التراجع عن قرار بتسمية أحد أحيائها باسم الرئيس العراقي الراحل صدام حسين.

ونقلت صحيفة الغد الأردنية عن مصدر في مجلس بلدية مؤتة الجنوبية التي تبعد نحو 140 كيلومتراً جنوب عمان قوله، إن جلسة عقدت، أول من أمس، تقرر على أثرها التراجع عن قرار سابق بتسمية الحي باسم صدام حسين. وأضاف المصدر للصحيفة أن التراجع عن التسمية الجديدة للحي «جاء نتيجة لضغوط رسمية كبيرة طالبت بالعودة عن هذا القرار»، دون أن يوضح طبيعة هذه الضغوط.

وكانت وكالة الأنباء الكويتية «كونا» نقلت عن سفير الكويت لدى الأردن الشيخ فيصل الحمود المالك الصباح قوله، إن رئيس الوزراء الأردني سمير الرفاعي، أكد له في اتصال هاتفي أن فكرة التسمية «أتت في غفلة لا تقرها المملكة الأردنية الهاشمية». ويتمتع الرئيس العراقي الراحل صدام حسين بشعبية في أوساط الشارع الأردني، حيث ينظر إليه باعتباره زعيماً عربياً قومياً تصدى للولايات المتحدة وإسرائيل.

طباعة