منظمة الصحة: الأسوأ في موسم الأنفلونزا ربما يكون انتهى

تزايد في نسب الحصانة من المرض.

قالت منظمة الصحة العالمية أمس ان الدول الواقعة في نصف الكرة الأرضية الجنوبي والتي ظهر فيها فيروس انفلونزا (اتش1 ان1) العام الماضي أصبحت محمية على نطاق واسع ضد انتشار حالات عدوى جديدة.

وأشارت المنظمة في أحدث تقديراتها عن الفيروس الى ان الأسوأ في موسم الانفلونزا في نصف الكرة الشمالي هذا العام ربما يكون انتهى بالنسبة لمعظم الدول مع تراجع مستويات المرض في كثير من دول أوروبا وفي أميركا الشمالية.

وقتل فيروس (اتش1 ان1) المعروف أيضا باسم انفلونزا الخنازير 12799 شخصا في الأقل طبقا لاحصائية منظمة الصحة العالمية للحالات التي أكدتها المختبرات. وكانت المنظمة التابعة للامم المتحدة اعلنت الفيروس وباء عالميا في يونيو الماضي.

وقالت المنظمة ان أكثر من نصف الوفيات الرسمية أي 6880 في الأقل كان في الأميركيتين حيث أصبح الفيروس أقل نشاطا في جميع المناطق.

وبلغ المرض ذروته في اكتوبر في المكسيك والولايات المتحدة وكندا في الوقت الذي وصلت فيه عدوى الانفلونزا الآن الى دون المتوسط الموسمي التاريخي بعد تصاعد كبير في الخريف وأوائل الشتاء.

وقالت المنظمة انه في الدول الواقعة في نصف الكرة الجنوبي حيث انتشر فيروس (اتش1 ان1) بكثرة العام الماضي أصبح فيروس الانفلونزا ينتشر الآن بشكل أقل بين الأشخاص الذين تعرضوا له بالفعل.

واضافت "في المناطق معتدلة المناخ من نصف الكرة الجنوبي استمر الابلاغ عن ظهور حالات متفرقة من وباء الانفلونزا دون دليل على انتقال متواصل بين المجتمعات."

وقالت "هذا يشير الى ان مستوى حصانة السكان في المناطق التي شهدت انتقالا مكثفا وعلى مستوى مرتفع (للانفلونزا) خلال موسم الشتاء أصبح عاليا بما يكفي لمنع الانتقال المتواصل من العودة خلال الصيف حين تقل امكانية انتقال الفيروس."

ولم تقل المنظمة ما اذا كانت تلك الدول ستكون في وضع حماية افضل خلال موسم الشتاء القادم عندما يصبح انتشار فيروسات الانفلونزا أسرع وأسهل.

طباعة