70 ألف درهم لفحل ماعز

مالك الفحل رفض بيعه بعد المزاد. الإمارات اليوم

نظم مواطنون من هواة الحفاظ على الأنواع النادرة من الماعز، المزاد الأول من نوعه داخل الدولة في منطقة بني ياس في أبوظبي. وشهد المزاد بيع 18 رأساً، من بينها ماعز بقيمة 18 ألف درهم، فيما بلغت قيمة أحد فحول العوارض «الجرم» 70 ألف درهم، إلا أن مالكه أمسك عن بيعه.

وبيعت أنثى بـ28 ألف درهم، كما بيعت جفرا «أنثى صغيرة» بـ16 ألف درهم. وشارك في المزاد أكثر من 200 شخص، بعضهم من دول خليجية، فيما بلغ عدد رؤوس الماعز المشاركة نحو 75 رأساً. وضم المزاد 52 رأساً للعرض فقط، وسيعقد مزاد جديد نهاية الشهر المقبل. وقال منظم المزاد أحمد سعيد الشامسي، إن سعر رأس الماعز من «العوارض» يبدأ من 16 ألف درهم. وأضاف أن بعض سلالات الماعز الإماراتية تم تهجينها باستخدام أنواع فريدة من التيوس الباكستانية التي تعتبر من أجود أنواع اللحوم. واستعرض أحمد البصمان، من الكويت، أحد أشهر فحول الماعز في الخليج، وهو معروف باسم «بوراس»، ويبلغ سعره قرابة الـ180 ألف درهم، مؤكداً أن «هذا الفحل أنتج كثيراً من الفحول النادرة في المنطقة». وذكر المواطن محمد بالعبد السويدي، أن «رؤوس العوارض تحمل شريحة تعتبر بطاقة هوية، إذ إنها تشير إلى نسب الماعز حتى سبعة أجيال، وتحدد عائلته، وتفرعاتها، للبرهنة على درجة نقائه».

طباعة