بعد غيابها عاماً.. سامحها الأب وقتلها شقيقها

قتل شاب سوري شقيقته القاصر بمدينة حلب (شمال سورية) بسبب غيابها عاماً عن منزل الأسرة قبل أن تعود إليه بعفو من أبيها. وقالت صحيفة «تشرين» الحكومية السورية أمس، إن «شاباً من حي الصاخور بمدينة حلب (22 عاما) أقدم على قتل شقيقته (17 سنة) بواسطة مسدس بعد أن أصابها بطلقتين في الرأس والصدر». وتشير المعلومات إلى أن الفتاة غابت عن منزلها نحو سنة إلى أن اكتشف مكان وجودها وعادت إلى أهلها بعفو من والدها، لكن شقيقها أصر على قتلها وقام بتنفيذ رأيه. وتخوض المنظمات الحقوقية والمدنية السورية حملة كبيرة ضد «جرائم الشرف»، يشارك فيها كتاب ومحامون وجامعيون ومناصرون لحقوق المرأة ورجال دين. وأدت الحملة إلى عقد أول مؤتمر من نوعه لبحث «جريمة الشرف» في العالم الإسلامي في مدينة دمشق العام الماضي.

طباعة