عذب الكلام

قصيدة «ما في الطلول» لابن شهيد:

 

ما في الطلـول مـن الأحـبّة مخـبرُ

                                           فمـن الـذي عن حـالها نسـتخبر

لا تسـألنّ ســـوى الفــراق فــإنه

                                              يُنبيـك عنــهم أنجـدوا أم أغــوروا

جـــارَ الزمــان علــيهمُ فــتفرّقوا

                                            في كـــل ناحـــية وبــاد الأكــثر

جرت الخطُوب على محلّ ديارهم

                                            وعليــــهم فتــــغيرت وتـــغيروا

فدع الزمان يصوغ في عرصاتهم

                                        نوراً تكــاد له الـقــلوب تـنوّر

فلمثل قرطــبة يقــلّ بكــاء من

                                         يبـــكي بعـــين دمــعها متفـجّر

في كـــل ناحيــة فــريق مــنهم

                                       متفـــطّر لفــراقــــها متحـــيّر

وريــاح زهــرتها تلــوح عليــهم

                                          بروائـــح يفـــترّ مـــنها العنــبر

والــدار قـــد ضــرب الكمال رواقه

                                            فيــها وبــاع النــقص فـيها يقصر

والقـــوم قـــد أمــنوا تغيّر حُسنها

                                         فتعمـــّموا بجــــمالها وتــــأزّروا

ياطيــــبهم بقصـــورها وخدورها

                                         وبــدورها بقــــصورها تتـــخدّر

والقصــرُ قصــر بــني أمـية وافر

                                          مــن كــل أمــر والخــلافة أوفــر

والجــامع الأعـــلى يغصّ بكل من

                                          يتـــلو ويســـمع مـــا يشاء وينظر

ومســـالك الأســـواق تشــهد أنها

                                        لا يســـتقلّ بســالكيها المحـــشر

يا جنــــة عصـــفت بهــا وبأهلها

                                          ريــحُ النــوى فتــدمّرت وتـدمّروا

طباعة