طرائف

-- قال أبوالعنبس: اجتزت في بعض الطريق لحاجة، فإذا امرأة عرضت لي، فقالت: هل لك أن أزوجك جارية، فيجيئك منها ابن؟ قلت: نعم، قالت: وتدخله الكُتّاب فينصرف فيلعب، فيصعد إلى السطح فيقع فيموت، وصرخت ويلاه ولطمت، ففزعت، وقلت هذه مجنونة، وهربت من بين يديها، فرأيت شيخاً على باب فقال: ما لك يا حبيبي؟ فقصصت عليه القصة، فلما انتهيت إلى موضع لطمها استعظم ذلك، وقال: لابد للنساء من البكاء إذا مات لهن ميت، فإذا هو أحمق منها وأجهل.



-- قال رجل لآخر: رأيت البارحة أباك في المنام وثيابه وسخة، فقال: قد كفنته أمس في أربعة.

طباعة