عذب الكلام

 قصيدة «يـشـقيك يـا ليلاي مـا يُـشقيني» ليحيى السماوي:

يُـشـقيك يـا ليلاي مـا يُـشقينــي

                                                       مـنفـاي دونـك.. والـصّبابة دوني

بـتنا وقـد غـُرّبت مذبوح الخطـى

                                                    مـسـكينـــة تـصبو إلـى مـسكينِ

مـترقّبين بـشارة الـنخل الـــذي

                                                       أضـحى سـقيـم السّعف والعرجونِ

جـفّ الـضياء بمقلتي واستوحشت 

                                                   أهـدابها فـــي الـغربتين جـفوني

من أين أبتدئ الطريق إذا الضُحى

                                                    داجٍ وقـــد سَـمَل الـهجير عيوني

مـا لـلضفاف تـزمّ دونـي جفنـــها

                                                  والـــريح تـأبى أن تـريح سفيني

طـوت الـكهولة والتغرّب خيمــتي

                                                   ومـشت خـيول الدهر فوق جبيني

تـخشى مـؤانستي طـيوف أحبّتـي

                                                  وتـــــغلّ آهـاتي صـداح لـحوني

ورغـبت عـن شمسي لأن نهاركــم

                                                  مـدمــىً فـما عـاد الـسّنا يُغريني

لـو كان لي أمر المطاع على المنـى

                                                  أو كـــانت الأحـلام طـوع يقيني

أبـدلت بـالأضلاع سـعف نُخيــلة

                                               وبـــعشب أحـداقي حـُثالة طـينِ

وبـِرَنـّة الـقـيثار نـوح يــــمامة

                                                 وحـــصير أحـبابي بـكأس لـُجينِ

أنـا ذلـك البدويّ.. تحــت عباءتي 

                                               بـســـــتان أشواق ونـهر حـنينِ

أنـا ذلـك الــــبدويّ.. عرضي أمّة

                                                ومــكارم الأخـلاق وَشْـمُ جـبيني

طباعة