عذب الكلام

قصيدة «أغداً ألقاك» للهادي آدم:

أغداً ألقاك يا خوف فؤادي من غدي

يا لشوقي واحتراقي في انتظار الموعد

❊❊❊

آهِ كم أخشى غدي هذا وأرجوه اقترابا

كنـت أستـدنيه لكـن هِبـته لما أهابا

وأهلّت فرحة القُرب به حـين استجابا

هكـذا أحتـمل العمـر نعـيماً وعـذابا

مهـجة حـرّى وقلباً مسّه الشوق فذابا

❊❊❊

أنت يا جنة حـبي واشتياقي وجـنوني

أنت يا قِبلة روحي وانطلاقي وشجوني

أغداً تشرق أضـواؤك في لـيل عيوني

آهِ من فرحة أحلامي ومن خوف ظنوني

❊❊❊

كم أناديـك وفي لحـني حنـين ودعاء

يا رجائي أنا كـم عذبني طـول الرجـاء

أنا لولا أنت أنت لن أحفل بمن راح وجاء

أنا أحـيا في غـدي الآن بـأحـلام اللـقاء

فأتِ أو لا تأتِ أو فـافعل بـقلبي ما تـشاء

طباعة