زيادة وزن الحوامل قد تسبّب تشوّهات الأجنّة

ذكرت دراسة أميركية أن النساء اللاتي يعانين من زيادة في الوزن، أو سمنة، وقت حدوث الحمل، يرجح أن يضعن مواليد مصابين بتشوّهات خلقية في القلب. وخلصت الدراسة التي نشرت أول من أمس، وأجرتها المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، إلى أن هؤلاء النساء أكثر عرضة بواقع 18٪ لوضع مواليد لديهم تشوّهات خلقية بالقلب، بينما اللاتي يعانين من سمنة مفرطة فترتفع بينهن النسبة إلى 30٪.

وكتب باحثون في «الدورية الأميركية لعلم الولادة وأمراض النساء» إن مشكلات تكون لهؤلاء المواليد تشمل تشوّهات معرقلة في الجانب الأيمن من القلب، وتشوهات في النسيج الذي يفصل الحجرتين العلويّتين للقلب. وقال الدكتور أدوين تريفاثان، وهو خبير في تشوّهات المواليد وضعف النمو في المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، إن «التشوّهات الخلقية في القلب أكثر أنواع التشوّهات شيوعاً بين المواليد، ومن بين كل تشوّهات المواليد، تعد هذه سبباً رئيساً للمرض وللوفاة، وأيضاً للإنفاق الطبي». وأوصت المراكز الأميركية، وهي هيئة مراقبة للأمراض تابعة للحكومة الأميركية، النساء اللاتي لديهن مشكلة زيادة في الوزن بالتعاون مع أطبائهن، للوصول إلى وزن صحي قبل الحمل. وفحص الباحثون صحة 6440 طفلاً مصاباً بتشوّهات خلقية في القلب، و5673 طفلاً لا يعانون من مشكلات، وأجروا لقاءات مع أمهاتهم، في إطار «دراسة وطنية للوقاية من تشوهات المواليد». وقيّموا السمنة وفقاً لمؤشر كتلة الجسم لكل امرأة، والذي يقيس الوزن مقارنة بالطول. وتشير النتائج إلى وجود صلة بين السمنة و 10 من 25 نوعاً من تشوّهات القلب، وهناك خمسة من 10 مرتبطة بالنساء اللاتي لديهن زيادة في الوزن قبل الحمل.

طباعة