يقتل قاصراً تعرضت للاغتصاب «دفاعاً عن الشرف»

وجهت محكمة الجنايات الكبرى أمس، تهمة القتل العمد إلى أردني قتل ابنة شقيقه القاصر بداعي «الدفاع عن الشرف»، إثر علمه بأنها تعرضت إلى الاغتصاب قبل عام، وأنجبت طفلاً غير شرعي، على ما أفاد مصدر قضائي.

وقال المصدر إن «المتهم (41 عاماً) اعتقل بعد إطلاقه ثماني رصاصات على ابنة شقيقه (16 عاماً) في أنحاء متفرقة من جسمها، ما أدى إلى مقتلها، في منطقة النصر (شرق عمان)».

وبحسب المصدر، فإن الجاني الذي كان لايزال يحمل مسدسه لحظة اعتقاله اعترف بجريمته، مدعياً ارتكابها لـ«تطهير شرف العائلة»، لعلمه بأن ابنة شقيقه اُغتصبت العام الماضي، وأنجبت طفلاً قبل نحو شهرين واحتفظت أسرتها به». وتصل عقوبة جريمة القتل في الأردن إلى الإعدام شنقاً، إلا أن المحكمة تفرض عقوبة مخففة في حال ما يُسمى «جرائم شرف»، خصوصاً إذا تنازل أهل الضحية عن حقهم الشخصي. ويشهد الأردن سنوياً 15 الى 20 جريمة قتل تصنف على أنها «جرائم شرف».

طباعة