من الأمثال العربية

--«كأن عَلَى رُؤُوسِهِمُ الطيْر»
يضرب للساكن الوادع. وذلك أن الطير لا تقع إلا على ساكن هادئ.

--«كانَ مِثْلَ الذبَحَةِ عَلَى النحْرِ»
الذبَحَة: وجَع يأخذ الحلق.
يُضرب لمن كنتَ تَخَاله صديقاً، وكان يظهر مودة، فلما تبين غشّه تشكوه إليه: كان مثل الذبحة على النحر.
يعني كان كهذا الداء الذي لا يفارق صاحبه في الظاهر، ويؤذيه في الباطن.

طباعة