كارلوس سليم في متحف الشمع

يملك قطب الأعمال المكسيكي كارلوس سليم، واحدة من كبرى شركات الهاتف الخلوي في العالم، ولديه تماثيل من صنع النحات الشهير أوغست رودان تصطف في متحفه. وتقول شائعات إنه يتودد الى ملكة.. لكنه ضم شيئا جديدا الى قائمة اعماله.

وأزاح سليم ـ ثالث أغنى رجل في العالم ـ هذا الأسبوع، الستار عن تمثال له في متحف الشمع في مكسيكو سيتي، حيث انضم الى مجموعة رموز شهيرة منتقاة، مثل الزعيم الهندي الراحل المهاتما غاندي. وسليم البالغ من العمر 69 عاما، هو أول رجل اعمال مكسيكي ينحت له تمثال من الشمع في المتحف الكائن في قصر يرجع الى القرن الـ19 قرب قلب العاصمة. ويرتدي تمثال سليم الذي استغرق نحته، أربعة أشهر وزرع فيه شعر طبيعي بزة داكنة تبرع بها سليم بنفسه.

طباعة