هاني شاكر يغني جديده.. ووعد مصرية اللهجة

بكلمات أغنية «القدس عربية»، والتي كان قد قدمها في حيفا احتفالاً بإعلان القدس عاصمة للثقافة العربية قبيل القصف الإسرائيلي لغزة، استهل الفنان المصري هاني شاكر فقرته الغنائية في حفل «ليالي شاعر المليون» الذي نظمته هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، مساء أول من أمس، في المجمع الثقافي، وأحياه شاكر مع الفنانة السعودية وعد، بمصاحبة المايسترو الدكتور خالد فؤاد وفرقته الموسيقية، وسط حضور جماهيري كبير امتلأ به مسرح المجمع الثقافي، ليلة عيد الحب، ما اضطر حراس الأمن لإغلاق المداخل الخارجية للمجمع مع بداية الحفل.

ووجّه شاكر في بداية ظهوره على المسرح الشكر لهيئة أبوظبي للثقافة والتراث، لجهودها للحفاظ على التراث والثقافة، من خلال برنامج «شاعر المليون»، وحرصها على الاحتفاء بالفن الجميل والفنانين من مختلف العالم العربي، معرباً عن سعادته بتزامن الحفل مع عيد الحب، قبل أن يحمل جمهوره الكبير الذي استقبله بعاصفة من التصفيق في رحلة طربية بين أغنياته المنوعة، مفضلاً عدم العودة إلى ألبوماته القديمة، وتجاوب الجمهور بالغناء والتصفيق مع كل الأغنيات، ومنها «بحبك يا غالي»، وأحدث أغنياته «ألبوم صور» التي صورها فيديو كليب في بيروت مع نهاية العام الماضي، و«ياريتني»، و«لو رحت بعيد»، و«هانعيش»، و«وأنت لسه بتسألي»، وأغنية «ليه يا قلبي ليه» للفنانة الراحلة فايزة أحمد، كما قدم شاكر عدداً من أغنياته الدرامية التي أداها بإحساس عالٍ واندماج كامل على خشبة المسرح، ما قابله الجمهور بالتصفيق طويلاً، ومن هذه الأغنيات «نسيانك صعب» و«سألتك أنت فين» و«لو بتحب حقيقي»، أما أغنيته الأشهر «علّي الضحكاية» فادخرها ليختم بها الحفل وسط تصفيق الجمهور واستنفار واضح من حراس الأمن في المجمع الثقافي وأفراد «فزعة» المسؤولين عن حفظ النظام في الحفل.

وكانت الفنانة السعودية وعد قد بدأت الحفل بفقرة امتدت لما يقرب من الساعة قدمت خلالها أغنيات باللهجتين الخليجية والمصرية، منها «على مين» و«طالع في يا محبوبي» و«إبعد عني الساعة دي» و«لو كان لي في المحبة» و«ناسي» و«كيفه»، كما تألقت وعد في أداء أغنيتي «في يوم وليلة» و«لولا الملامة» للفنانة وردة، بالإضافة إلى أغنية «ليلة امبارح مجانيش نوم» للموسيقار سيد مكاوي.

وعقب فقرتها، عبرت وعد عن سعادتها باستضافتها ضمن برنامج وحفلات «شاعر المليون»، خصوصاً في ظل مشاركتها الحفل «مع فنان كبير بحجم الفنان هاني شاكر»، لافتة إلى أن اتجاهها لتقديم أغنيات لفنانين كبار على المسرح، وتركيزها على اللهجة المصرية، يعود إلى ميلها وتعلقها بالأغاني القديمة التي تحمل الكثير من الطرب والأصالة، «أما اللهجة المصرية فهي من أسهل اللهجات بالنسبة لنا جميعاً، ولا احد ينكر انها الأقرب إلى قلوبنا فنانين وجمهوراً لأننا نشأنا وتربينا على الأغاني المصرية بأصوات أم كلثوم وعبدالحليم حافظ ووردة وغيرهم».

وأعربت وعد عن رغبتها في افتتاح فرع جديد لمشروع تصميم الأزياء الخاص بها في أبوظبي «التي أشعر بأنها قريبة جداً من نفسي ومن الكثير من الخليجيين والعرب»، مشيرة إلى ان اتجاهها لتصميم الأزياء يعود إلى رغبتها في استثمار موهبتها في هذا المجال، «وهناك فنانات بدأن في ارتداء تصميماتها في مقدمتهن أحلام».

وعن جديدها، قالت وعد أنها انتهت من تصوير فيديو كليب مع مخرج أميركي لأغنية «سينجل»، وتم التصوير في نيويورك بالاستعانة مع فريق رقص احترافي، مبينة أن الأغنية من كلمات هاني عبدالكريم وألحان أشرف سالم وتوزيع عمرو مصطفى.

طباعة