متفرقات

أسماك القرش تغلق شاطئاً

لم تكن الأمطار هي التي أبعدت السباحين وهواة رياضات الشراع والتزلج على المياه عن شاطئ «كوندي» الشهير في مدينة سيدني الأسترالية أمس، ولكنه الخوف من الوقوع ضحية لهجوم آخر من هجمات أسماك القرش. حيث هاجمت سمكة قرش أحد ممارسي رياضة الشراع أول من أمس، تاركة يده «معلقة من قطعة جلد صغيرة».

وكان ذلك أول هجوم لسمكة قرش يسجل بالشاطئ منذ مقتل صبي هناك قبل 80 عاماً. وجاء الهجوم بعد 36 ساعة من مهاجمة سمكة قرش لغواص بالأسطول الاسترالي بمرفأ سيدني. وفقد الغواص يده، وربما تكون ساقه اليمنى لاتزال بحاجة إلى البتر. وقالت المسؤولة المحلية سالي بيتس، إن الشاطئ سيغلق بالكامل أمام السباحين والمتزلجين حتى يعلن أنه آمن.
سيدني ــ د.ب.أ



معمر فلسطيني عاصر الدولة العثمانية

تشير بطاقة هوية يحملها الفلسطيني محمد أحمد دريدي إلى أن عمره 122 عاماً، فهو من مواليد عام ،1887 من دون الإشارة إلى اليوم أو الشهر، وتتطلع عائلته إلى دخوله موسوعة غينيس للأرقام القياسية. ويتمتع دريدي الذي له من الأولاد والأحفاد 120 فرداً، بذاكرة جيدة، على الرغم من سنوات عمره المديدة. ويقول «عاصرت الدولة العثمانية والحربين العالميتين الأولى والثانية وأيام الانتداب، وأتذكر الكثير من المواقف التي حدثت في ثورة عام ،1936 خصوصاً فعاليات ونشاطات الثوار».

ويمارس دريدي الذي تزوج مرة واحدة ولديه الآن ولدان وبنتان هم من بقي من أولاده حياته اليومية العادية، وقال إنه يصحو مبكراً لأداء صلاة الفجر ويتناول إفطاره من زيت الزيتون والزعتر، وغالباً ما يشرب الحليب. ولا يرغب دريدي في الزواج مرة أخرى، وقال حين سئل عن ذلك وهو يبتسم «راحت علي».
بيت ليد (الضفة الغربية) ــ رويترز



ابن الـ..13 يصبح أباً

أصبح تلميذ بريطاني في الـ13 من عمره أصغر أب في بريطانيا، حيث رزق بطفلة من صديقته التي لا يتعدى عمرها 15 عاماً، حسب ما أفادت صحف الجمعة.

وأقر الفي باتين بأنه لم يفكر بعد كيف سيعيل هو وصديقته شانتيل ستيدمان، الطفلة التي سمياها ميسي روكسان، إذ إنه لا يتلقى حتى «مصروف جيب من والديه». وقال «عندما علمت أمي بالأمر، اعتقدت انني وقعت في ورطة».

ونشرت صحيفة «صن» على صفحتها الأولى صورة للفتى يحمل طفلته التي ولدت في ايستبورن جنوب إنجلترا.
لندن ــ أ.ف.ب


تمنع ثرثرة التلاميذ بتكميمهم

لم تجد معلمة في ألمانيا وسيلة لمنع تلاميذها من الثرثرة سوى وضع أشرطة لاصقة على أفواههم. وقالت مصادر إدارة ولاية سكسونيا آنهالت الألمانية أمس، إنه جرى وقف المعلمة التي تدرّس في إحدى المدارس الابتدائية بالولاية عن العمل. وأكدت مصادر بالولاية صحة تقارير إخبارية ذكرت أن المعلمة كررت هذه الفعلة مع عدد من التلاميذ. وتشير التقارير الإخبارية إلى أن المعلمة لجأت إلى هذا التصرف بهدف وضع نهاية لثرثرة التلاميذ. ومن المقرر أن يتولى طبيب نفسي رعاية هؤلاء التلاميذ والحديث معهم عن هذه الواقعة. وجرى وقف مديرة المدرسة نفسها في وقت سابق عن العمل، ولكن لأسباب أخرى.
هاله (ألمانيا) ــ د.ب.أ

طباعة