روميو وجوليت بنهاية سعيدة

شهدت إيطاليا قصة حب قوية تشبه قصة«روميو وجوليت» ولكن بنهاية سعيدة هذه المرة. حيث تعارف بطلا قصة «روميو وجوليت» الحديثة عندما كان عمراهما 18عاما، ولكنهما لم يتمكنا من الارتباط إلا بعد مرور 43 عاما على أول لقاء جمع بينهما. وكان والداهما قد رفضا ارتباطهما .

وعلى مدار سنوات طويلة حاول الحبيبان نسيان بعضهما، حيث هاجرت نيرينا إلى أمريكا وحاول دياغو أن يشغل نفسه بحياته لينسى حبه. ولكن نيرينا قررت في أحد الايام حزم حقائبها والعودة مرة أخرى إلى إيطاليا للعثور على حبيبها، وهو ما نجحت بالفعل في تحقيقه حيث تزوجت أخيرا من حبها الأول.

طباعة