قطوف

في الحكمة
--ابذل لصديقك دمك ومالك.
--اجتنب مصاحبة الكذاب؛ فإن اضطررت إليه فلا تُصَدقْهُ.
--اجلس حيث يُؤْخَذُ بيدك وَتُبَر، ولا تجلس حيث يؤخذ برجلك وتُجَر.
--أجهل الناس مَن كان على السلطان مدلاً وللإخوان مذلاً.
--احذر الأحمق، واحذر وُدهُ.
--أَحْسِنْ إلى الناس تستعبد قلوبهم.
--احفر بئراً وَطُم بئراً ولا تُعَطلْ أجيراً.
--احفظ قرشك الأبيض ليومك الأسود.

فائدة لغوية
--المبتدأ والخبر: هما الركنان الأساسيان في الجملة الاسمية يأتيان ظاهرين أو مقدّرين أو محذوفين: فالمبتدأ هو الاسم الذي نتحدث عنه ونبتدئ به ونخبر عنه ويأتي اسماً صريحاً، مثل: «العلمُ نورٌ».
واسماً مؤوّلاً مثل: «أن تسمعَ بالمعيدي خيرٌ من أن تراه» أي سماعُك (أولناه من الحرف الناصب والفعل الذي يليه).
ويأتي ضميراً منفصلاً مثل: «هو أفضل منك». والمبتدأ مرفوع وجوباً، إلا إذا وقع اسماً لـ«إن» وأخواتها مثل: «إن البحرَ جميلٌ» فيأتي منصوباً .
ويأتي مبنياً على الفتح إذا وقع اسماً لـ«لا» النافية للجنس مثل: «لا رجلَ في البيت».

طباعة