عذب الكلام

لا تسلْ عن سلامته     
بدّلَتْهُ همـــــومُه
يَرْقبُ الساعة التي
شاغلٌ فكرَ من يرا
بيْن جنبيْه خافقٌ 
منْ رأى فحمة الدّجى
حمّلـــتهُ جهــنّم  
هو بالباب واقفُ 
فاهدئي يا عواصفُ
صامتٌ لو تكلّما 
قلْ لمن عابَ صمتَهُ
وأخو الحَزْم لمْ تزلْ 
لا تلوموهُ قد رأى  
وبلاداً أحبّــها
وخُصوماً ببَغْيهمْ
مرّ حينٌ فكادَ يقْـ 
هو بالباب واقف
فاهدئي يا عواصفُ 
روحُهُ فوق راحتهِ
كفناً من وسادتِه
بعدها هولُ ساعتِه
هُ بإطراق هامتِه
يتلَظّى بغــايـتِه
أضرمت من شرارتِه
طرفاً من رسالتِه
والرّدى منه خائفُ
خجلاً من جراءتِه
لفظ النارَ والدّما
خُلقَ الحَزْمُ أبكَما
يدُهُ تسبقُ الفما
منْهَجَ الحقّ مُظلما
ركنُها قد تَهدّما
ضجّت الأرضُ والسما
ـتُـلُهُ اليأسُ إنّمــــا
والرّدى منه خائفُ
خجلاً من جراءته  
طباعة