طرائف

-- قال محمد بن مناذر: كنت مع الخليل فلقي صديقاً له قد ولي عملاً، فعذله، وقال له: أمكنت هؤلاء من خلاقك يرتكضون فيه، ومن دينك يترامون به، فاعتذر إليه الرجل، فما مضت الأيام حتى ولي الخليل ضياع يزيد بن حاتم فلقيه الرجل فقال: نهيتني عن شيء وأوتيته! فقال الخليل:

 اعمل بعلمي وإن قصّرت في عملي ... ينفعك علمي ولا يضررك تقصيري.



-- قال رجل لأبي يعقوب فقيه سجستان: إذا شيعت جنازة فقدامها أفضل أن نمشي أم خلفها؟

فقال: اجتهد أن لا تكون عليها وامش حيث شئت.

قيل للأعمش: ما أعمش عينيك؟ فقال: النظر إلى الثقلاء.

طباعة