مصطفى راقم

من الخطاطين الأتراك البارزين، وأحد من مبدعيهم، ولد سنة 1171 هـ ،وقد استوطن منذ حداثته مدينة اسطنبول، برزت مواهبه منذ الصغر للخط والرسم، فدرس الثلث والنسخ على أخيه الأكبر إسماعيل الزهدي والخطاط درويش علي، وبرز بصورة خاصة في الثلث الجلي وفي الرسم.

امتاز الخطاط مصطفى راقم بقدرته على اختزال قواعد الخط العربي.

استطاع أن يكون له أسلوب مميز في خط الثلث وأصبح له مجموعة من التلاميذ ويُعد رئيس الخطاطين في عصر
طباعة