EMTC

حمدان بن محمد: ملتقى دبي للشعر الشعبي علامة فارقة

حمدان بن محمد بن راشد: الملتقى استمد نجاحه وتفرده من خلال الأسماء الكبيرة المشاركة. تصوير: عماد علاء الدين

قال سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي لإمارة دبي، لـ«الإمارات اليوم»: إن «ملتقى دبي للشعر الشعبي صار علامة فارقة على الساحة الشعرية في دول مجلس التعاون الخليجي، وإنه استمد نجاحه وتفرده من خلال الأسماء الكبيرة المشاركة في فعالياته، والنتاج الشعري المميز، على مدار دوراته المختلفة»، مشيرا إلى أن الملتقى قرّب المسافات بين شعراء دول التعاون، الذين جمعهم الملتقى على منصته الشعرية التي تنافسوا عليها.

وكان سموه قد افتتح مساء أول من امس، فعاليات الدورة الثامنة لملتقى دبي للشعر الشعبي، في قاعة راشد في مركز دبي المالي العالمي، الذي اختُزلت لياليه هذا العام في ليلة وحيدة، شهدت إلقاء سموه قصيدتين جديدتين هما «أجدد البيعة» و«دبي نقطة وصل»، وشارك في إحيائها ستة من فرسان الكلمة الشعرية محلياً وخليجياً.

وشهد الملتقى الذي احتشد لحضوره في القاعة جمهور جاء من مختلف إمارات الدولة ودول مجلس التعاون تجاوز 5000 شخص، احتاجوا مقاعد إضافية واضطر آخرون إلى تحمل الوقوف، مقابل متعة شعرية لنحو 100 دقيقة.

وشهد الحفل سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، وسمو الشيخ ماجد بن محمد بن راشد آل مكتوم، وسمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، وسمو الشيخ سعيد بن محمد بن راشد آل مكتوم، والشيخ جمعة بن مكتوم آل مكتوم، ووزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع عبدالرحمن العويس، والفريق ضاحي خلفان تميم قائد عام شرطة دبي، واللواء خميس مطر المزينة نائب القائد العام لشرطة دبي وعدد من الشيوخ وكبار رجال الدولة.

وجاءت قصيدة «أجدد البيعة» متزامنة مع مناسبة مرور عام على تولي سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم منصب ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي لإمارة دبي، وحاملة معاني توكيد العمل بتفانٍ وإخلاص في سبيل رفعة الوطن، شاكرا سموه عبرها كل من هنأه بمناسبة توليه منصب ولي عهد دبي. كما ألقى سموه قصيدته «دبي نقطة وصل» تفاعل معها كسابقتها الجمهور الغفير الذي خرج مردداً أبياتهما بعد انتهاء الملتقى.

وفي مقدمة استفاد فيها من خصوبة موهبته الشعرية، ومن تجربته الإعلامية المتميزة، قدم عريف الحفل ماجد عبدالرحمن منسق عام الملتقى، الشعراء الستة المشاركين في الملتقى، وهم محمد المر بالعبد من الإمارات، يوسف العصيمي من السعودية، وضيدان بن قضعان من السعودية، ومحمد بن فطيس المري من قطر، وسعيد بن علوش من الكويت، ومحمد بن راشد الذيب، الذين استبقوا إلقاء قصائدهم الجديدة بتقديم التهنئة لراعي الحفل سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي بمناسبة الذكرى الأولى لتوليه منصب ولي عهد دبي.

وعلى الرغم من أن جمهور الشعر كان على موعد مع قصائد خمسة شعراء فقط، إلا أن تمكن الشاعر السادس محمد بن الذيب من القدوم من السعودية قبيل التئام الملتقى، على خلاف المتوقع، رشحه لأن يكون أحد شعراء هذا الحدث السنوي، قبل أن يتوجه من مطار دبي إلى مركز دبي المالي العالمي مباشرة من أجل حضور هذا المحفل الشعري.

اعتزال مؤقت

لم يغفل عريف الحفل التعامل مع علامات استفهام وتساؤلات شغلت مخيلة بعض الحاضرين، بسبب تصريح الشاعر الاماراتي المميز محمد المر بالعبد الذي أعلن انه سيعتزل الشعر عامين من أجل إعادة ترتيب لحضورٍ أكثر تأنقا وجمالا مما هو عليه الآن، وذلك في معرض تقديمه للمر الذي كان أول الكاشفين عن جديدهم من بين شعراء الملتقى الستة، عبر قصيدتين ، أولاهما بعنوان «العزم والقوة»، وأهداها إلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، جاء في مطلعها:

هلا ومرحبا وسهلا وحي الخبر حياه

تنبيت به من قبل عام ولفى توّه

هلا بالذي ساق المكارم على مبداه

«محمد» لذي تسمو المكارم من سموّه

«محمد ابن راشد بن سعيد» ورد ماه

وصدر من انجاله... هل العزم والقوّه

طويل العمر كن الرياح فطنت معناه

على شان هذا جت ضحى الجمعة تنوّه

تنوّه عن عزومه ونظراته ومسعاه

ومساعه طيب وخير وأمجاد ومروّه

هدانا «ولي عهده» وياحبذا هداياه

زهينا به وفزّت له «دبي» مزهوّة

و«حمدان» لو يامر على أرواحنا طعناه

وأهدى بالعبد قصيدته الأخرى «هوب كل الشيوخ.. شيوخ» إلى سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، وجاءت أبياتها الأولى على النحو التالي:

انا اقسم بربي هوب كل الشيوخ .. شيوخ

لو أن المشيخة مال .. كل بذل ماله

لو أن المشيخة طي بشت ومظاهر جوخ

تظاهر بها الطاووس واللي على اشكاله

لكن المشيخة طبع جود وأصل منتوخ

ونظرات طيب ونفس للثقل حماله

وحلم وسعة صدر وعزيمة حرار فروخ

«لو غاب صوتي»

وكان ثاني فرسان الملتقى إلقاءً الشـاعر السعودي يوسف العصيمي عبر قصيدة «انا لو غاب صوتي» أهداها الى إمارة دبي وشيوخها، متطرقاً عبرها لملامح خصوصية دبي وجانب من الخصال الكريمة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، قبل أن يلقي قصيدة أخرى للمواطن العربي بعنوان «انا واصحابي».

وعقب العصيمي دان مايكرفون الشعر لمواطنه الشاعر السعودي ضيدان بن قضعان، وألقى قصيديتين أيضاً، أولاهما «الا هبي»، وأهداها الى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد جاء مطلعها:

تعلم من محمد كيف يعطي

ولا يأهبه بعبث العابثينا

وتعلم من محمد كيف يبدع

بما يذهل عقول المبدعينا

وتعلم من محمد كيف يكتم

من الافواه ابن اللذينا

وعقبها بن قضعان بقصيدة أخرى غزلية حظيت بتفاعل مميز من الحضور.

بنت صوغان

وحظي إلقاء الشاعر القطري محمد بن فطيش المري بانسجام وحماس جماهيري مبرر، كان ثمرة نجوميته عبر البرنامج الشهير «شاعر المليون»، ما دفعه إلى إلقاء مميز بفضل استجابة الجمهور المثالية مع وقفاته الشعرية، حيث ألقى قصيدتين، الأولى «حمدان ... فزاع» مهداة الى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، قال في مطلعها:

على ذكر مثل ذكر الحيا والطيب يا حمدان

تنصاك القوافل بالقوافي وانت مزينها

قوافل شعر مدح تستحقه وانت له نيشان

ولا يخفي العرب من سيئ الامة ومحسنها

يخيلونك مثل برق يخيله فالجا بدوان

على دار منابتها المكارم والكرم منها

امارات الوفا والعز والمعروف والعرفان

بلادن من يعيش بارضها مالها غني عنها

اهلها يكرمون الضيف واخوان وبعد جيران

واختتم بن فطيش بقصيدة «بنت صوغان»، التي أهداها إلى إمارة دبي، وجاء في مطلعها :

الليلة اللي كل عين احترتها

في ديرة كل المكارم حوتها

وحمدان حاضر والشرف في حضوره

ودبي في ظله تقيم امسيتها

عن اذنكم بنطير خمسة دقايق

وعلى جميع الناس ربط احزمتها

بنطير للمرموم روحه ورده

الامسية في دورتها دايرتها

الامسية شوط بمضمار ليلي

وسما دبي عبر الهوى ناقلتها

والشوط شوط ابداع ما هو تحدى

وبكارنا تصفيقكم جايزتها

وعلى خلاف الإشارة إلى الإنجازات الشعرية في تقديم الشعراء، قدم عريف الحفل خامس شعراء الملتقى إلقاءً بطريقة التشويق، معتمداً على الإشارة لكتابه الذي شغل الأوساط الشعرية والثقافية أخيراً «مخرج»، وهو الشاعر الكويتي الذي يحل ضيفاً على مهرجان دبي الدولي الأول للشعر سعيد بن علوش، الذي أعرب عن تقديره الشديد لدعوة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي للمشاركة في ملتقى دبي للشعر الشعبي، وألقى قصيدتين، الأولى «اللي تحسبون»، وأهداها إلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، بمناسبة ذكرى تولي سموه منصب ولي عهد دبي، جاء في مطلعها:

من يبغي يشوف محمد ايام الشباب

يشوف حمدان يشوفه اكثره

نفس الشكل .. نفس الشبه

نفس الجناب .. نفس الطموح الجم

واختتم مشاركته الشعرية بقصيدة «بقايا رجل» التي تلقى كسائر قصائد الملتقى للمرة الأولى.

ارتجال

وعلى الرغم من مشاركته المفاجئة في فعاليات الملتقى، جاء الإلقاء المرتجل للشاعر محمد راشد بن الذيب مميزاً ومكتسياً بخفة ظل شعرية، ضمنت له تجاوب الجمهور مع إلقائه الذي قدمه بشرح ظروف القصيدة الأولى قائلاً: «طالما أعلن ولائي غير المشكوك فيه لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي»، وأضاف: «من هذا المنطلق اليوم تعاطفت مع أحد مواطني الدولة، يسمى «سلطان العامري»، حيث طلب مني أن أعد قصيدة يذكر فيها اسمه، فقلت له اكتب لي كل الأفكار الذي تريدها، وأنا سأكتب القصيدة»، قبل أن يختتم بقصيدة ارتجالية اخرى بعنوان «اقلع الطيار».

من «دبي.. نقطة وصل»

عيد الإمارات المجيده زاد «حمدان» انشراح

وخلاّه يكتب من جزيلات البيوت جزالها

ما راح «زايد» صانع النهضه وطاريّه ما راح

سبع الإمارات انحتت حبّه في روس جبالها

حلّق بها يا هاجس الشاعر ولو ما لك جناح

ترى الإمارات العزيزه في السما منزالها

أحبّها.. إماره إماره.. وشوق الصدر فاح

و«دبي» أم المجد وانا واحد مْن عيالها

في عرقي الأيمن جرى مكتوم والأيسر فلاح

أنا اشهد انه اولى لها.. أنا اشهد انه اولى لها

القلب بهو الأرض لا من صارت سهول وفياح

والناس مهما تتّفق .. ما يتفق منزالها.

مطلع قصيدة «أجدد البيعة»

أحب أشكر كل من هنّا على المنصب وقال

عساك يا «حمدان»

محزم ديرتك وحجابها

وانا لو في ايدي كتبت من الرواية مقال

غير القصيدة فلسفه نفسيتي وادابها

اقنع شباب بلادي الحرة قبل شيابها

صحيح أنا شيخ لكن موظف في أي حال

موظف غلطته لا من جات كل عابها

لكن أقول فـ رأيي الشخصي ومن دون انفعال

مع احترامي للمناصب كلها واصحابها

إن الموظف لا فشل ما هو بـ عيب استقال.
 

طباعة