«كامينو» يحصد جوائز غويا للسينما الإسبانية

    حصد فيلم «كامينو» للمخرج خافيير فيسير الذي يعالج تأثير منظمة كاثوليكية محافظة في فتاة في المراحل الاخيرة من المرض أكبر عدد من جوائز «غويا» للسينما الإسبانية التي وزعت مساء أول من أمس في مدريد.

    وحصل «كامينو» الذي كان مرشحاً لسبع جوائز، على ست منها من بينها أفضل فيلم وأفضل مخرج وأفضل ممثلة منحت إلى كارمي إلياس.

    ويروي الفيلم قصة الأشهر الأخيرة من حياة الطفلة كامينو التي تبلغ من العمر 11 عاماً التي نشأت على التعليمات المتشددة جداً للمنظمة الكاثوليكية المحافظة «أوبوس دي» التي تطبقها والدتها كارمي إلياس بصرامة. ومنح فيلم «ورود عباد الشمس العمياء» (لوس جيراسوليس سييغوس) للإسباني خوسيه لويس كويردا، والذي يتحدث عن المرحلة التي تلت الحرب الأهلية الإسبانية (1936 ـ 1939)، على جائزة أفضل اقتباس. وكان هذا الفيلم مرشحاً لخمس جوائز. وحصل البورتوريكي بينيسيو ديل تورو على جائزة أفضل ممثل لدوره في فيلم «تشي الأرجنتيني» (تشي أل أرجنتينو) للمخرج ستيفن سودربرغ. ولعب فيه دور الزعيم الثائر.

    أما الممثلة الإسبانية بينيلوبي كروز فقد منحت جائزة أفضل ممثلة في دور ثان لأدائها في فيلم «فيكي كريستينا برشلونة» لوودي آلن. وهي مرشحة لجوائز الأوسكارالشهر المقبل، لدورها في هذا الفيلم. وأخيرا تسلمت بطلة «كامينو» نيريا كاماشو (21 عاماً) جائزة أفضل موهبة نسائية،وسط عاصفة من التصفيق.

    طباعة