أوباما راقص ماهر

أوباما كان حريصاً على عدم دهس قدم زوجته. أي.بي.أيه

في نهاية المطاف جاء أداء الرئيس الاميركي الجديد باراك أوباما، في حفلات الرقص ال10 التي أقيمت، أول من أمس، بمناسبة الاحتفال بتنصيبه رئيسا للولايات المتحدة أكثر سلاسة من أداء اليمين، وبدا راقصا ماهرا.

ونجح أوباما، الذي قال من قبل: إنه راقص غير ماهر في تفادي دهس قدم زوجته ميشيل في رقصة الافتتاح الهادئة وإن ظلت مشكلته الرئيسة هي ألا يطأ بقدمه ذيل الثوب الابيض الطويل الذي ارتدته في حفلات الرقص ال10 السيدة الاميركية الاولى الجديدة، وكان أوباما يرتدي حلة سهرة سوداء ورباط عنق أبيض قصيراً، أما ميشيل التي ارتدت ثوبا طويلا أبيض بكتف عار من تصميم جيسون وو في حفلات الرقص التي ختما بها يوما من الاحتفالات ومهرجانات التنصيب.

وكان أوباما، قد أقر خلال حديث مع صحيفة «يو.اس.ايه تـوداي»، بـأنه متـوتر من مسـألة الرقـص وقـال «ميشيل تظل تنتقد علنا رقصي بطريقة تؤذي مشـاعري ولذلـك سيـكون عـلي على الارجـح ان اتـدرب لأنـها ستغـيظني بـلا رحمـة اذا دهـست قـدمـها».

رقص الرئيس الامريكي الجديد والسيدة الاميركية الاولى في 10 حفلات راقصة، نجح أوباما طوالها في تفادي دهس قدم زوجته لكن ذيل الثوب الابيض ظل مشكلة وأخذت ميشيل تحمله من ناحية لأخرى مراوغة قدم الرئيس، وأقيمت إحدى الحفلات الراقصة، تحت عنوان «حفل الحي الراقص في يوم التنصيب» عرفانا بجميل المجتمع المحلي في دفع حملة أوباما ووصوله الى البيت الابيض.

وقال أوباما في الحفل «جاءتنا فكرة حفل الحي الراقص لأننا ناس من الحي لطالما تصببت عرقا وأنا أقوم بأشغال في الحي هذه الحملة نظمت من حي الى حي»، وفي الحفل الرسمي الراقص حظي أوباما بتشجيع من الحضور على ان يكون أكثر رومانسية مع زوجته.
طباعة