«البيت الأبيض».. ملعب للأطفال والحيوانات

يزخر البيت الأبيض، مقر الرئاسة الأميركية الذي سيقيم فيه الرئيس الأميركي المنتخب باراك أوباما بعد تولّيه منصبه رسمياً بعد غد الثلاثاء بعدد من الأسرار الصغيرة، منها أنه ليس أبيض دائماً، حيث كان اللون المعتاد للبيت الأبيض هو اللون الرمادي. وبعد أن أضرمت القوات البريطانية النيران فيه عام 1814 تم طلاء وجهته باللون الأبيض لإخفاء آثار الحريق.

وكان جون الابن - ابن الرئيس الأسبق جون كينيدي - في طفولته يحب الاختباء أسفل مكتب والده في «المكتب البيضاوي» المكتب الرسمي للرئاسة الأميركية - حيث أطلق على مكتب والده اسم «منزلي». وهرّب أطفال الرئيس فرانكلين روزفلت فرساً صغيرة إلى البيت الأبيض واصطحبوها إلى الطابق الثاني حيث كانت تعيش أسرة الرئيس.

وكانت غريس كوليدج زوجة الرئيس كالفين كوليدج تربي الراكون (وهو حيوان من الثدييات آكل للحوم يستوطن أنحاء متفرقة من الولايات المتحدة وجنوب كندا) كحيوان أليف في البيت الأبيض.

وتعرّض البيت الأبيض لحادث سرقة أثناء استقبال بعض الضيوف في عام 1861 بعد أربعة أيام من تولي ابراهام لينكولن منصبه رسمياً.

طباعة