طرائف

--قال الخليل بن أحمد: أيامي أربعة: يوم أخرج فألقى فيه من هو أعلم مني فأتعلم منه فذلك يوم غنيمتي، ويوم أخرج فألقى من أنا أعلم منه فأعلمه فذلك يوم أجري، ويوم أخرج فألقى من هو مثلي فأذاكره فذلك يوم درسي، ويوم أخرج فألقى من هو دوني وهو يرى أنه فوقي فلا أكلمه وأجعله يوم راحتي.

--كان يطيب للشاعر حافظ إبراهيم، شاعر النيل، أن يداعب أحمد شوقي، أمير الشعراء، وكان شوقي جارحاً في رده على الدعابة، ففي إحدى ليالي السمر أنشد إبراهيم هذا البيت ليستحث شوقي على الخروج عن رزانته:
يقولون إن الشوق نار ولوعة    فما بال شوقي أصبح اليوم بارداً

فرد عليه شوقي بأبيات قارصة قال في نهايتها:
أودعت إنساناً وكلباً وديعة       فضيعها الإنسان والكلب حافظ

طباعة