طرائف

سمع أعرابي أبا المكنون النحوي في حلقته وهو يقول في دعاء الاستسقاء: اللهم ربنا والهنا ومولانا صل على محمد نبينا، اللهم ومن أراد بنا سوءاً فأحط به كإحاطة القلائد على ترائب الولائد ثم ارسخه على هامته كرسوخ السجل على هام اصحاب الفيل، اللهم اسقنا غيثاً مغيثاً سريعاً مجلجلا مسحنفراً هزجاً شحاً ثجاجاً طبقاً غدقاً متغنجراً. فقال الأعرابي: يا خليفة نوح هذا الطوفان ورب الكعبة دعني آوي الى جبل يعصمني من الماء.

سأل المغيرة بن شعبة وهو والي الكوفة أعرابياً رآه في الطريق فقال له: ماذا تعرف عن النساء؟ قال: النساء أربع مربع وجمع يجمع وشيطان سمعمع وغل لايخلع. قال المغيرة: فسرها لي. قال: أما أربع مربع فإذا نظرت اليك سرتك وإذا أقسمت عليك برتك، وأما التي جمع يجمع فالمرأة تتزوجها ولانسب لك فتجمع نسبك الى نسبها، وأما الشيطان السمعمع فالنائحة في وجهك اذا دخلت، والمولولة في إثرك اذا خرجت، وأما الغل الذي لايخلع فالزوجة الخرقاء الذميمة التي قد نثرت بطنها وولدت لك فإن طلقتها ضاع ولدك وإن أمسكتها فعلى جدع أنفك. فقال له المغيرة: بل أنفك أنت.

طباعة