فروق لغوية

الواسع والجَواد

الواسع مبالغة في الوصف بالجود، والشاهد أنه نقيض قولهم للبخيل ضيق مبالغة في الوصف بالبخل، وهذا في أوصاف الخلق مجاز لأن المراد أن عطاءه كثير، وقال بعضهم هو في صفات الله تعالى بمعنى أنه المحيط بالاشياء علماً من قوله تعالى {وسع كل شيء علماً}.



الوجع والألم

الوجع أعم من الألم، تقول: آلمني زيد بضربته إياي وأوجعني بذلك، وتقول: أوجعني ضربه ولا تقول آلمني ضربه، وكل ألم هو ما يلحقه بك غيرك، والوجع ما يلحقك من قبل نفسك ومن قبل غيرك، ثم استعمل أحدهما في موضع الآخر.



الوحدة والوحدانية

الوحدة التخلي، والوحدانية تفيد نفي الاشكال والنظراء، ولا يستعمل في غير الله ولا يقال لله واحد من طريق العدد، ولا يجوز أن يقال إنه ثانٍ لزيد، لأن الثاني يستعمل في ما يتماثل.



الوَلاية والنصرة

الولاية «بفتح الواو» النصرة لمحبة المنصور لا للرياء والسمعة؛ لأنها تضاد العداوة، والنصرة تكون على الوجهين.

طباعة