فروق لغوية

المنع والثني

المنع يكون عن إيجاد الفعل، والثني لا يكون إلا المنع عن إتمام الفعل، تقول: ثنيته عنه، إذا كان قد ابتدأه فمنعته عن إتمامه واستبقائه.

المنشور والكتاب

قولنا: عند فلان منشور يفيد بأن عنده مكتوباً يقويه ويؤيده، والمنشور في الأصل صفة الكتاب وفي القرآن: {كتاباً يلقاه منشوراً}؛ لأنه قدر صار اسماً للكتاب المفيد الفائدة التي ذكرنا والكتاب لا يفيد ذلك.

المنفرد والواحد

المنفرد يفيد التخلي والانقطاع من القرناء، ولهذا لا يقال لله سبحانه وتعالى منفرد كما يقال إنه متفرد، ومعنى المتفرد في صفات الله تعالى المتخصص بتدبير الخلق وغير ذلك مما يجوز أن يتخصص به من صفاته وأفعاله.

المنفعة والخير

من المعصية ما يكون منفعة وقد شهد الله تعالى بذلك في قوله: {قل فيهما إثم كبير ومنافع للناس}، ولا تكون المعصية خيراً، وقد أجريت الصفة بنافع على الموجب للنفع فقيل طعام نافع ودواء نافع.

طباعة