عذب الكلام

من قصيدة «المساء» لجبران خليل جبران: 
إني أقمــتُ على التعلّــة بالمُــنى         في غــربة قالوا تكـــون دوائى
إن يُشفِ هذا الجسمَ طيبُ هوائها         أيلطف النيـران طــــيب هواءِ ؟
عبثٌ طوافي في البلادِ وعلــة             في علة منفايَ لا استشفائي
متفرد بصـبابتي متفرد                      بكآبتي مــــتفردٌ بعنـائي
شاكٍ إلى البحر اضطرابَ خواطري      فيجيبني برياحهِ الـهوجاءِ
ثاوٍ على صخر أصمَّ وليت لي             قلبا كهذي الصخرة الصماءِ
ينتابها موجٌ كموج مــكارهي               ويفتّها كالسقم في أعضائي
والبحرُ خفاقُ الجوانب ضــائقٌ             كمداً كصدري ساعةَ الإمساءِ
تغـشى البريةَ كدرةٌ وكأنها                  صعدت الى عينيّ من أحشائي
والأفق مـــعتكرٌ قريح جفنه                 يغضي على الغمرات والاقذاء
يا للغروبِ وما بهِ مـن عَبرة                للمستهام وعبرةٍ للرائي
أوليس نزعاً للــنهار وصرعة              للشمس مآتم الأضواءِ
ولقد ذكرتك والنهارُ مـودع                 والقلبُ بين مهابةٍ ورجاءِ
والشمسُ في شفق يسيل نُضارُه            فوق العقيق على ذرى سوداءِ
مرت خلال غـَمامتين تحدرا                وتقطرتْ كالدمعة الحمراء
فكأن آخر دمعةٍ للكون قد                   مُزجت بآخر أدمعي لرثائي
وكأنني آنستُ يومي زائلاً                   فرأيتُ في المرآةِ كيف مسائي

طباعة