مثقفون عرب: غزة مدينة المقاومة

انتقد عشرات من المثقفين العرب في بيان صدر أول من أمس، المواقف الرسمية العربية من «الجريمة الاسرائيلية المتواصلة» على غزة، التي وصفوها بالمدينة المقاومة التي أعادت طرح القضية الفلسطينية على الشارع العربي والمجتمع الدولي. وأكد البيان الصادر في لندن أنه يهدف الى تنبيه الرأي العام العالمي وجاء فيه «الغرب مسؤول عن الجريمة الاسرائيلية المتواصلة برعاية أميركية وأوروبية مادام هو مسترسل في الصمت عما يجري الآن في غزة، وتجاهله والتستر عليه». وتابع البيان أن القوات الاسرائيلية تنفذ «المذبحة تلو المذبحة ضد مجتمع فلسطيني عزلته عن العالم، ووضعته في سجن ضخم، وسلطت عليه آلات الإبادة العمياء من البر والبحر والسماء». ووجه المثقفون في البيان التحية لغزة «المدينة المقاومة.. لقد أعادت القضية الفلسطينية العادلة بكل كفاحها وعنفوانها الانساني إلى شوارع العرب والعالم».

ووصف البيان ما يحدث في غزة للاسبوع الثاني بأنه «انتهاك لانسانية الانسان وسلسلة من أبشع جرائم عصرنا، وعلى الرغم من ذلك فإن الحكام والزعماء العرب لم يتوصلوا حتى الآن الى جملة مفيدة في تعريف ما يجري». وحث البيان الجمعيات الاهلية والهيئات الحقوقية العربية والدولية على التحضير لمحاكمة «المتورطين في هذه الجرائم» أمام محاكم دولية، وعلى رأس هؤلاء القيادة السياسية والعسكرية الاسرائيلية، والطيارون الذين «ينفذون جرائم الابادة ضد الشعب الفلسطيني الاعزل في غزة ويفرضون عليه عقوبات جماعية فاشية تخالف كل المواثيق والاعراف الانسانية». لندن ــ رويترز

طباعة