أخطاء شائعة

يتسرب إلى العربية من لهجاتها المحلية كلمات يَنطِق بها البعضُ خطأً كما يُنطَق بها في اللهجات التي يصفها البعض بالعامية.

ومن بينها كلمة تجارُب (بضم الراء). وهي جمع تجرِبة (بكسر الراء) ولا يأتي الجمع من تجرِبة على وزن تفاعُل (تجارُب)، لكن من ينطقون بالكلمة مضمومة الراء في الجمع يقولون خطأ كذلك «تجرُبة» في المفرد. والصواب تجرِبة (على وزن تفعِلة كتَكْمِلة) وتجارِب (على وزن تفاعِل).

تُستعمَل كلمة زُهاء (بضم الزاي) في التقريب مَثَل نَحْو. نقول: «يُقدر عددُهم بزُهاء ألف». وقد جاء في الحديث: «سُأل رسول الله: كم كانوا؟ فقيل: زُهاءَ ثلاثمائة»، وجاء في بعض المعاجم اللغوية كسر الزاي منه، لكن فتحها خطأ، والأفضل النطق بالضم لشيوعها.

وتُطْلق كلمة زُهاء أيضاً على العدد الكثير. وقد جاءت بهذا المعنى في الحديث: «إذا سمعتم الناس يأتون من قِبَل المشرق أُولي زُهاء يُعجَب الناس من زِيهم فقد أظلت الساعة». وأُولي زُهاء تعني: أولِي عدد كثير.

طباعة